طهران: هجوم تيفور يزيد من تعقيد الأزمة بسوريا

09/04/2018
مقاتلات حربية تقصف مطار تيفور العسكري في سوريا بعدة صواريخ ليست هي طائرات أميركية على ما كان متوقعا بعد تهديدات الرئيس دونالد ترامب إثر الهجوم الكيميائي على دوما إنما هي طائرات إسرائيلية استهدفت القاعدة الجوية إحدى أكبر القواعد السورية التي يتمركز فيها الحرس الثوري الإيراني وكان من بين القتلى أربعة مقاتلين من الحرس الثوري وعدد من مسلحي ميلشيات الفاطميون والزينبيون فضلا عن مقاتلين من النظام السوري للمرة الثانية تستهدف مقاتلات إسرائيلية مطار تيفور في مسعى لضرب أهداف إيرانية في سوريا قصفت المطار العسكري في فبراير شباط الماضي على ما قالت إنه رد على اختراق طائرة إيرانية من دون طيار الأجواء الإسرائيلية وعلى خلفية الحادثة أسقطت الدفاعات الجوية السورية لأول مرة مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16 تعقبتها في الأجواء السورية مرات عديدة استهدفت إسرائيل قوات إيرانية وقوات حليفة لها من حزب الله على الأراضي السورية خلال سنوات الأزمة منها ما تم الإعلان عنه لاسيما قرب الحدود السورية مع الجولان المحتل وما تم التكتم عليه من قبل الطرفين وقد نشرت وسائل إعلام إيرانية العديد من صور الجنازات جنرالاتها ومجالس عزاء لمن قالت إنهم قتلوا في سوريا في المعارك مع من سمتهم التكفيريين وبينما أكدت إسرائيل أن جيشها هو من شن هجوم تيفور قالت الخارجية الإيرانية إن الضربة الصاروخية الإسرائيلية مجرد استعراض يعقد الأزمة السورية أكثر ويخلط الأوراق لكن بيان الخارجية لم يتحدث عن قتلى إيرانيين ولم يصدر من الحرس الثوري أيضا أي تصريح بشأن مقتل أفراد منه بالطيران الإسرائيلي مواجهة إسرائيلية إيرانية في الأراضي السورية تتوالى فصولها بعد كل عملية تقوم بها تل أبيب لمواجهة ما تسميه التهديد الإيراني وحزب الله في سوريا تطورات تزيد الأزمة السورية تعقيدا مع تحولها لساحة لتصفية صراعات إقليمية ودولية لا يمكن التكهن بمآلاتها لاسيما مع القرارات المهمة التي يتحدث عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن سوريا خلال الساعات المقبلة