ترمب يتوعد الأسد بدفع ثمن باهظ

08/04/2018
هل يفعلها ترمب مرة أخرى وينفذ تهديداته بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري ردا على الهجوم الكيميائي في دوما ذلك احتمال بات واردا جدا بعد تدوينات لترمب على موقع تويتر توعد فيها الأسد الذي وصفه بالحيوان وداعميه في روسيا وإيران بدفع ثمن باهظ تزامن تدوينات ترمب أيضا مع تصريحات لتوم مستشار الأمن الداخلي في البيت الأبيض لوح فيها بالخيار العسكري ردا على هذا الهجوم لا أستبعد أي شيء على الطاولة الصور مروعة للغاية نحن ندرس الهجوم في هذه المرحلة والخارجية أصدرت بيانا الليلة الماضية أعضاء فريق الأمن القومي يتحدثون فيما بينهم ومع الرئيس منذ أمس وحتى هذا الصباح وأنا كنت معهم وحذر السيناتور الجمهوري البارز لينزي غراهام من عواقب عدم تنفيذ تهديداته داعيا إلى اتخاذ إجراءات من بينها تدمير القوات الجوية للأسد الرئيس ترمب يستطيع إعادة ضبط الطاولة من جديد بالنسبة إلي يجب تدمير القوات الجوية للأسد وإنشاء مناطق آمنة وتدريب السوريين لقتاله من أجل التفاوض في جنيف من منطلق قوة إذا أصبح الأمر مجرد تدوينة بدون معنى فالرئيس يلحق الضرر بنفسه في الموضوع الكوري الشمالي إذا لم ينفذ وعيده وتأتي هذه التطورات بعد عام واحد من الهجوم الأميركي على قاعدة الشعيرات السورية ردا على الهجوم الكيميائي في خان شيخون ويرى مراقبون أن إخفاق الأسد في فهم تلك الرسالة قد يدفع إدارة ترامب نحو توجيه رسالة أكثر وضوحا وقسوة هذه المرة أعتقد أنه من المحتمل أن يقدم الرئيس على ضرب سوريا ولكن بالمقابل أعتقد أن الإدارة تراقب وتحلل الوضع عن كثب وتقوم من مشاورات مع الحلفاء وحتى مع الخصوم لبحث ما الذي يمكن تحقيقه ويحمل هذا التصعيد نذر مزيدا من التعقيدات في العلاقات بين واشنطن وموسكو وقد تدفع باتجاه مواجهة أكثر اتساعا على الأرض السورية في ضوء الاستياء الأميركي من تصرفات موسكو على الصعيد الدولي وتدخلها في انتخابات الرئاسة الأميركية يستعد الرئيس لعقد اجتماعات مع فريقه للأمن القومي ومع القيادة العسكرية وهو ما يزيد التكهنات حول ضربة أميركية وشيكة جديدة ضد النظام السوري محمد الأحمد الجزيرة واشنطن