هذا الصباح-هل يهدد البيرغر سندويتشات الباغيت الفرنسية؟

07/04/2018
لا يخفي الفرنسيون إعجابهم بمطابخهم الوطني الذي يعتبرونه الأفضل عالميا لكن الأمر لم يخلو من منافسين جديين تمددوا في كل القارات وبدؤوا يفرضون أنماطهم الغذائية نمثل هنا بالواجبات السريعة وبشطائر البرغر تحديدا التي لم تكتف بغزو السوق الفرنسية بل تفوقت على أشهر الشطائر في البلاد ولندع الأرقام تتحدث فقد بيع نحو مليار ونصف مليار شطيرة بيرغر العام الماضي وفق مؤسسة معنية بشؤون المطاعم في البلاد وفي المقابل بيع نحو مليار ومائتي ألف بكيت فرنسي أطلقت أنصار المطبخ الفرنسي وهم كثر لكن ثمة عزاء ربما يخفف على هؤلاء فالبرغر في فرنسا يقدم مع جبن الركيفور وأجبان فرنسية أخرى عوضا عن جبن التشدر الأميركي بمعنى أن هناك لمسة فرنسية يجب عدم التقليل من شأنها ثقافة الطعام في فرنسا حافظت على تقاليد خاصة تتناقض مع ثقافة الواجبات السريعة فالفرنسيون يفضلون الجلوس إلى الموائد لأوقات طويلة وتناول الطعام وتجاذب أطراف الحديث أثناء ذلك يؤشر ارتفاع مبيعات شطائر البيرغر إلى حدوث تحول في العادات الغذائية الفرنسية فالطعام تعولم منذ عقود طويلة