هذا الصباح-مبادرة لدعم الفئات الشبابية المهمّشة بكينيا

07/04/2018
اربع وثلاثون مليون شخص عدد سكان كينيا البلد الذي يعاني من تفاقم البطالة وسط شريحة الشباب بنسبة ثمانية وسبعين في المائة لا تقف المشكلة عند هذا الحد بل يضاف إليها أن من بين هؤلاء الشباب العاطلين عددا غير قليل من غير المتعلمين لكن من وسط الركام تأتي بعض المبادرات التي تسعى إلى تغيير هذا الواقع غالبية الناس الذين نتعامل معهم يواجهون مخاطر في المناطق التي يعيشون فيها ومنها الجريمة والاغتصاب نفقد كثيرا من الشباب قبل بلوغهم الثامنة عشرة بسبب الجريمة وحلمنا في منظمة إيكي أن نحول حياة الشباب ونجعلهم قادرين على تفهم مسؤوليتهم تجاه المجتمع تهدف منظمة إيك وهي غير ربحية إلى مساعدة الشباب للحصول على حياة أفضل من خلال برامج تعليمية مختلفة في مجال الصحة والكمبيوتر والفنون وغيرها لدي شغف في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أحب تعلم المعرفة في هذا المجال الذي أصبح يدخل في كل مناحي الحياة ويوفر فرصة عمل التجربة هنا جيدة جدا حتى الآن أكي رحبت بنا وحتى الرسوم التي يدفعها فهي ليست مثل المعاهد الأخرى لأنها أكثر مراعاة لوضعنا وضعت المنظمة شريحة النساء من الشابات كأحد أهم أهدافها من خلال دعمهم للانخراط في البرامج التالية مثل برنامج مجموعة كار بيتا وتقول المنظمة إنها تحقق نتيجتين في آن واحد فبالإضافة إلى مساعدتهم للحصول على مهنة وتعليم أفضل فهي تقلل من نسبة عدم المساواة بين الجنسين الواسعة في كينيا مجموعة الإفريقية فيها كثير من الأنشطة مثل الرقصات التقليدية ومشروع منتجات الخرز وأيضا بعض البرامج المدرسية الخاصة بتعليم الرقص وهو النشاط الرئيسي الذي يقف المجموعة تمكنت منظمة ايك منذ تأسيسها وحتى اليوم من تخريج آلاف الشباب وتوفير قروض مالية لحوالي ثلاثمائة شخص وحاليا تعمل مع 84 شاب وشابة وتأمل أن يخرجوا بعد حين وهم متسلحون بعلوم مختلفة توفر لهم فرصا أفضل في الحياة