عـاجـل: التحالف السعودي الإماراتي: أحبطنا هجوما حوثيا وشيكا جنوب البحر الأحمر باستخدام زورق مفخخ مسير عن بعد

الاحتلال يمنع الحجاج المسيحيين من دخول كنيسة القيامة

07/04/2018
هكذا يؤمن الاحتلال الإسرائيلي الاحتفالات بسبت النور وعيد الفصح وفق روايته ينصب الحواجز على كل مداخل البلدة القديمة لتتحول القدس إلى ثكنة عسكرية ويصبح الدخول إلى كنيسة القيامة ضربا من دروب الآلام يعني هذا الشي صعب كثير بالنسبة للمسيحيين والمسلمين كمان لان هذا الموضوع كثير سيء من الساعة 6 صباحا لحد الآن ونحن على الحواجز هذا العيد حمل معه علما أكبر وحزنا أعمق خاصة على الشهداء والجرحى الذين سقطوا في غزة أبناءنا في غزة يتألمون ويستشهدون ويقتلون يستشهدون وليس يقتلون من أجل تراب هذا الوطن ونحن سنحتفل لنقول نحن هنا هي مقاومة هناك ومقاومة هنا وستبقى المقاومة واحدة بين الحاجز والحاجز نقطة عسكرية لكن المسيحيين أصروا على توجيه رسالة للاحتلال مفادها أن المسيح عليه السلام كان مقاوما فرق الكشافة جابت الأزقه والحجاج سعوا لكسر غطرسة الاحتلال كل ذلك وسط استهجان واستغراب الحجاج الأجانب الذين قالوا إنهم لم يروا مشهدا كهذا في أي مكان في العالم صلينا طوال الليل واجهتنا صعوبة كبيرة للوصول من بيت لحم الاحتفالات تأتي أيضا بعد شهر من إغلاق أبواب كنيسة القيامة أقدم وأقدس كنائس العالم احتجاجا على فرض الضرائب الإسرائيلية على الكنائس يقول الحجاج الفلسطينيون إنه كما خرج النور من القدس إلى العالم هم اليوم يصلون من أجل رؤية نوري الحرية يوما ما رسالة الفلسطينيين في عيد الفصح المجيد توجهه اليوم إلى الاحتلال الإسرائيلي أولا بأنه لا فرق بين مسلم ومسيحي ولا فرق بين غزي وضفاوي ومقدسي يناضلون بصمودهم بحجارتهم ويدافعون عن مقدساتهم ويؤكدون أن حرية العبادة مكفولة في كل القوانين الدولية إلا في قانون الاحتلال جيفارا البديري الجزيرة القدس المحتلة