عـاجـل: وزارة الصحة الكويتية تعلن اكتشاف ثلاث إصابات بفيروس كورونا بين العائدين من مدينة مشهد الإيرانية

هذا الصباح- ظاهرة الاحتكار تتسلل إلى الإعلام الرقمي

06/04/2018
هو جوزيف غوبلز المنظر الأكبر للدعاية النازية الألمانية إبان الحرب العالمية الثانية والمؤسس التاريخي الأبرز بنظريات الهجمات الإعلامية على عقول الجماهير الاحتكار المطلق لوسائل الإعلام فمن بين المقولات التي تنسب لصاحب نظريات الدعاية الإعلامية السياسية اكذب ثم يكذب حتى يصدقك الناس أعطني إعلاما كاذبا أعطيك شعبا بلا وعي وكلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسي ولكن من قال أن الدعاية الإعلامية بأشكالها السياسية والاقتصادية والاجتماعية قد اختفت نهائيا من العالم أليس الإعلام العالمي الراهن بنوعيها التقليدي والجديد يعاني من ظاهرة الاحتكار ومخططات التلاعب بوعي الشعوب أو هكذا يتساءل منظرون في مجال الإعلام ثمة دراسات أكاديمية تؤكد مثلا أن هناك حوالي خمس وكالات أنباء عالمية تحتكر تدفق الأخبار السياسية والاقتصادية كما أن هناك عددا محدودا من المجموعات الإعلامية الكبرى تستحوذ على السواد الأعظم من الشبكات الإعلامية التقليدية في الشرق والغرب لكن حتى الإعلام الجديد تسللت إليه هذه الظاهرة الخطيرة ففي منتصف العام المنصرم فرضت سلطات مكافحة الاحتكار الأوروبية على شركة غوغل الأميركية غرامة تناهز قيمتها ثلاثة مليارات دولار وذلك بسبب استغلال هذه المؤسسة لقدراتها الاحتكارية في التلاعب بعملية تفضيل نتائج البحث الخاصة بها على نتائج منافسيها كما كان موقع فيس بوك خلال الأشهر الماضية في مرمى نيران انتقادات عالمية تتهمه بالتورط بشكل غير مباشر في نشر الأخبار الكاذبة مما دفعه لتبني آليات جديدة للحد من هذه الاتهامات خطورة الاحتكار في دنيا الإعلام قديمه وحديثه ربما تلخصها العبارة الشهيرة التي تبدو وكأنها تتندر بمرارة على هذا الأمر والذي تقول من يمتلك الإعلام يمتلك الحقيقة وتعني هذه المقولة أن التدفق الإعلامي العالمي الراهن صار يتكيف أكثر فأكثر معه وأصحاب المصالح والقوى السياسية والاقتصادية العاملة وراء شبكات الإعلام التقليدية والجديدة ولعل هذا ما دفع متحدثين كبارا في المنتدى الاقتصادي العالمي إلى القول بأنه حتى المشهد الإعلامي والرقمي الدولي الراهن صار يشكل تهديدا للديمقراطية وتلاعبا في سلم أولويات واهتمامات شعوب العالم شرقه وغربه