إعلام النظام السوري: ضحايا بقصف لجيش الإسلام على دمشق

06/04/2018
مع سحب الدخان المنبعثة من غارات طائرات النظام وطائرات حليفه الروسي تتكشف ملامحه اتجاه مفاوضات بين الجانب الروسي وفصيل جيش الإسلام بشأن مصير مدينة دوما وتتكشف معها أيضا ملامح عملية عسكرية واسعة قد يبدأها النظام بدعم روسي بهدف إخراج جيش الإسلام عنوة من آخر بقعة جغرافية للمعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية أو بهدف الضغط لتسليم المدينة دون قتال كما حصل في مناطق أخرى من الغوطة الشرقية قبل وقت قريب لم يعلن أي من الطرفين صراحة انهيار المفاوضات لكنه ظهرت بوادر تعثر بتبادل الاتهامات بينهما بشأن توقف عملية خروج حافلات تقل ذوي حالات إنسانية من مدينة دوما نحو الشمال السوري وهي جزء من اتفاق أولي بين جيش الإسلام والجانب الروسي النظام السوري قال إن جيش الإسلام لم يطلق سراح مخطوفين لديه واستهدف بالقذائف ممر مخيم الوافدين المخصص لخروج الراغبين من مدينة دوما وإن قذائف أخرى سقطت في مناطق من دمشق مخلفة قتلى وإصابات بين المدنيين وخسائر مادية كبيرة الآن إرهابيون يحترقون كما بث تلفزيونه الرسمي مشاهد مباشرة بما قال إنها ضربات سلاح الجو التابع لقواته رد على مصادر إطلاق القذائف باتجاه العاصمة دمشق أما داخل مدينة دوما فقد أوقعت تلك الغارات الكثيفة عشرات قتلى وجرحى من المدنيين وتسببت بانهيار أبنية سكنية بكاملها واشتعال حرائق كبيرة فيها والحال هذه تعد دوما ومن فيها إلى نقطة البدء بعد هدوء دام أياما خلال سير المفاوضات وقد يواجه عشرات الآلاف من سكانها المحاصرين مصير من هجروا قبل أيام قليلة من مدن حرستا وزملكا وعربين وكفر بطنا وسقبا والغوطة الشرقية كل هذا يحدث بالتزامن مع تأكيدات الأطراف المحلية والإقليمية كافة بأن لا حل عسكريا في سوريا