روسيا والصين ترفضان أي تعديل للاتفاق النووي الإيراني

05/04/2018
مجددا انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ما تعتزمه الولايات المتحدة بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران ركزنا اهتمامنا على ضرورة تنفيذ خطة العمل الشاملة المتعلقة بملف إيران النووي ننطلق من المحاولات الرامية لإعادة النظر في هذه الخطة تتنافى مع القرار 2232 الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي محاولات إعادة النظر في هذه الخطة من شأنها تقويض الجهود الدولية التي بذلت لسنوات طويلة في هذا المجال جاء ذلك خلال لقائه مع نظيره الصيني حيث أكد أن بلاده والصين تؤكدان على أن محاولات تعديل الاتفاق النووي مع إيران تخالف قرارات مجلس الأمن الدولي تأتي التصريحات الروسية ردا على تصريحات أميركية متجددة بإجراء تعديلات على الاتفاق أو الانسحاب منها في الوقت ذاته جددت إيران تهديداتها ردا على التهديدات الأميركية حيث قال علي أكبر صالحي رئيس هيئة الطاقة الذرية أن طهران سترد بقوة إذا قررت الولايات المتحدة الخروج من الاتفاق النووي وتراجع الأوروبيون عن التزاماتهم وأضاف صالحي أن الخروج من الاتفاق سيفرز وضعا خاصا جديدا للبرنامج النووي الإيراني كما أشار إلى أن بلاده ترغب بجدية في الحفاظ على الاتفاق وعدم الخروج منه محور جديد إذا دخل في مسار الدفاع عن الاتفاق النووي مع إيران فالصين وروسيا العضوان الدائمان بمجلس الأمن يمثلان ثقلا في مواجهة الموقف الأميركي من الاتفاق خاصة في ظل تماهي الموقف الأوروبي من الاتفاق مع الموقف الروسي الصيني الذي أعلن مؤخرا فهل يمكن أن يثني هذا المحور الجديد واشنطن عن موقفها من الاتفاق وأن تعيد التفكير فيه