عـاجـل: الرئيس الأميركي: لدينا بعض من أفضل الخبرات في العالم ومستعدون لعمل ما يلزم بشأن فيروس كورونا

وزير الدفاع الروسي: نشر أميركا الدرع الصاروخية سباق للتسلح

04/04/2018
ظروفا استثنائية كتلك التي انطلق في خضمها مؤتمر موسكو للأمن والدفاع في نسخته السابعة فبين أزمات الشرق الأوسط وصراعات مسلحة في مناطق عدة واحتدام لعبة كسر العظم بين روسيا والغرب انطلق المؤتمر بحضور ممثلين عن 95 بلدا بينهم عشرة وزراء دفاع ومسؤولون أمنيون وعسكريون منصة لم تفوتها روسيا لتمرير الرسائل وإبراز الإنجازات رغم الاندحار العسكري لهذا التنظيم فإنه يحافظ على إمكاناته ومقوماته ويغير أساليبه لشن هجمات في مناطق عدة من العالم يجب التفكير في طرق توحيد جهود الدول لصد هذا الخطر شملت التصريحات الروسية خلال المؤتمر كافة القضايا الأمنية والعسكرية التي تشغل بال موسكو حرب في سوريا وجهود لمكافحة الإرهاب وفق إستراتيجية تلقى تأييد كثير من القوى الغربية وتهديدات محتملة مع تزايد النشاطات حلف شمال الأطلسي قرب حدودها لا يخفى على أحد أن الدرع الصاروخي الأميركية تشكل عاملا يزعزع الاستقرار ويحفز على سباق جديد نحو التسلح ويخرق الالتزامات الدولية بما في ذلك معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وبعيدة المدى ورغم مقاطعة الغرب للمؤتمر باستثناء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا فإن وزير الدفاع الروسي خلال لقائه أمينها العام لم يغلق الباب أمام إمكانيات التعاون الأمني مع دول القارة وهو ما يراه مراقبون خيط حوار مهم تبقي عليه موسكو لاسيما وأن الظرف يحتم على الأطراف كافة التواصل والتنسيق السياسة هي من يتحكم في هذه القرارات حضور خبراء من هذه الدول كان من شأنه أن يزيد فاعلية النقاش رغم أن الدول الغربية لا تمثل كل المجتمع الدولي لم يدع حلفاء روسيا المشاركون في المؤتمر خاصة إيران وسوريا والصين الفرصة تمر دون تجديد على متانة علاقاتها السياسية والعسكرية مع روسيا والتأكيد على اصطفافها إلى جانب موسكو في وجه تحدياتنا يرى بعض تلك الدول أنها مشتركة توقيت انعقاد هذا المؤتمر يعطيه قوة دفع دولية وأهمية رغم مقاطعة الغرب له في وقت يتنامى فيه دور روسيا في أبرز القضايا والملفات لاعبا أساسيا في بعضها وطرفا للصراع في بعضها الآخر أمين درغامي الجزيرة