موسكو تطالب بالاعتذار بعد تقرير بريطاني عن حادثة التسميم

04/04/2018
تلقت موسكو تقريرا صدر عن مختبر حكومي بريطاني يقول إن مصدر الغاز المستخدم في تسميم العميل المزدوج سيرغي ريبال لم يعرف بعد لتطال بولندا بالاعتذار التقرير الصادر عن مختبر علوم وتكنولوجيا الدفاع البريطاني لم يجد حتى الآن إثبات على أن الغاز صنع في روسيا اعتبرت روسيا التقرير دليلا دامغا على براءتها من محاولة اغتيال سكريبال وردت الاتهام إلى الاستخبارات الأميركية والبريطانية بتدبير العملية برمتها بغية استفزازها والعودة إلى ممارسات الحرب الباردة وعليه يقتضي الأمر من وجهة نظر موسكو اعتذارا ثم حوارا عقابا يؤسفني القول إن مستوى المواجهة قد ازداد في كل مكان خلال العام الماضي لاسيما عندما يتعلق الأمر بالنزاع بين روسيا والناتو الطرد الجماعي لدبلوماسي روسيا من الولايات المتحدة ودول أخرى تحت ذريعة مزدلفة تماما دون أي اعتبار للقانون والمعايير الدولية دليل محزن جدا على ذلك لم تكتف روسيا بذلك بل سعت لعقد اجتماع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي بهدف الضغط على بريطانيا لتقديم ما لديها من أدلة تثبت تورط موسكو ترفض لندن الاستجابة للطلب الروسي وتعتبر اقتراح إجراء تحقيق مشترك في قضية تسليم الجاسوس سكريبال محاولة لصرف الانتباه عن القضية الوفد البريطاني يعتبر أن الاقتراح يأتي في إطار محاولة للتضليل والتهرب من القضايا التي ينبغي على السلطات الروسية الإجابة عليها مواجهة دبلوماسية هي الأسوأ بين روسيا والغرب منذ عقود تجلت بسلسلة من عمليات الطرد المتبادل للدبلوماسيين قد لا تقتصر على تخفيض العلاقات بل ربما تتخطاه إلى المزيد من الإجراءات الأخرى