تأجيل القمة الأميركية الخليجية.. لماذا؟

04/04/2018
القمة الأميركية الخليجية مؤجلة إلى سبتمبر أيلول المقبل حتى تتبدد الغيوم كليا عن سماء المنطقة الملبدة بالخلافات أم لأمر ما اختلفت القراءات والتصريحات بشأن تغيير موعد لقاء الرئيس دونالد ترامب بقادة دول مجلس التعاون الخليجي مجلس متصدع منذ الخامس من يونيو حزيران العام الماضي وكان يفترض أن يجتمع بهم في ولاية ميريلاند في مايو أيار المقبل ولكن وفق ما نقلته رويترز عن خمسة مسؤولين أميركيين سبب التأجيل هو ازدحام جدول أعمال الرئيس ترامب خلال الشهر المقبل إذ من المقرر أن يلتقي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وينتظر أيضا تصديق مجلس الشيوخ على تعيين مايكل بومبي وزيرا للخارجية خلفا للمقال ريكس تيلرسون كما أكدت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض أن التأخير القمة غير مرتبط بأزمة قطر وأوضحت أن الرئيس الأميركي ملتزم بحل الخلاف الخليجي هذا الشهر وكان تراند أجرى اتصالا هاتفيا بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وأكد له ضرورة حل الخلافات الخليجية استنادا لبيان البيت الأبيض فقد أشاد الرئيس بالالتزام قطر بالعمل على استعادة وحدة مجلس التعاون الخليجي وأضاف البيان أن الجانبين اتفقا على أهمية الوحدة الإقليمية لمواجهة الأخطار الأمنية الأزمة الخليجية كانت أيضا من ضمن المواضيع التي بحثها مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز اتصالات تسبق لقاءات في البيت الأبيض قد تمهد لحلحلة الملف المتشابك ترى ماذا سيحمل أبريل الجاري استجابة لدعوة الرئيس الأميركي سيحل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ضيفا على واشنطن الأسبوع المقبل ويفترض أن يستقبل ترامب لاحقا خلال الشهر ذاته ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد علما أن ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان كان في زيارة للولايات المتحدة دامت نحو أسبوعين هل ثمة بوادر انفراج أو حل لحصار قطر الذي سيكمل عامه الخامس من يونيو حزيران المقبل لم يستسلم أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للعقبات الكثيرة التي اعترضت جهوده الدبلوماسية منذ اليوم الأول للأزمة غير المسبوقة داخل البيت الخليجي تنقل بين السعودية وقطر والإمارات وصولا إلى واشنطن بحثا عن حل فهل سيعلن الحل أخيرا بعد قمة سبتمبر في الولايات المتحدة أم سيتأجل أكثر