مطالب بسحب القوات السودانية من اليمن

30/04/2018
بعد يوم واحد من بيان طالبت فيه كتلة التغيير في المجلس الوطني السوداني الرئيس عمر البشير بسحب القوات السودانية التي تقاتل في اليمن فورا طلعت صحيفة أخبار اليوم السودانية قراءها بمعلومات نسبتها إلى مصادر مطلعة لديها تفيد ببروز اتجاه قوي لدى قيادة الدولة يشي بسحب القوات السودانية من اليمن عددت المصادر أسباب هذا الاتجاه تطاول أمد الحرب بلا طائل وكلفتها الإنسانية الباهظة وخسائرها الفادحة على الصعد كافة فضلا عن تأثيرها السالب في العلاقات بين الشعبين السوداني واليمني وتقاطع الأهداف عند شركاء الحرب الرئيسيين وتصارعها بعلو الأجندات الخاصة بإنشاء القواعد والتشكيلات العسكرية سواء في اليمن أو عبر منطقة القرن الإفريقي لضمان السيطرة والتحكم في أهداف أوسع من مصلحة اليمنيين وإعادة الشرعية التي كانت منطلق الحرب وغاية التحالف بل ذهبت المصادر إلى أن دول تحالف عاصفة الحزم خذلت المقاومة اليمنية بحرمانها من الأدوات والعتاد مما أذكى أوار الحرب وطال أمدها في إشارة إلى ما تواجهه مجموعة تعز والجيش الوطني الشكوى ليست فقط من الطريقة التي أديرت بها الحرب في اليمن والتي أدت إلى الطريق المسدود بعد ثلاث سنوات من اشتعالها ولكن السؤال الذي يتسع مداه كل يوم والذي أصبح قناعة لدى الحكومة السودانية فضلا عن معارضيها هو عن جدوى المشاركة السودانية العسكرية في اليمن بالمعيار السياسي والاقتصادي بل والأخلاقي ولا يخلو حديث بين السودانيين عن مدى الخذلان الذي واجه به شركاء الحرب في اليمن الأوضاع الاقتصادية السودانية فبينما تصطف السيارات السودانيين ساعات أمام محطات الوقود دون الحصول عليه يصف الجنود السودانيون في مقدمة التحالف في اليمن حسبما نقلت الصحيفة عن مصدرها يحدث هذا دون شعور شركائهم في المفارقة المريرة فأموالهم تهطل وتسوقها رياح السياسة إلى مواقع لها كراهية ولا يطالبها زعماء التحالف بقطرة دم تدعم بها مواقفهم في اليمن قرار المشاركة السياسية في اليمن قرار سياسي وإن لم يحظ بتأييد شعبي كاف إلا أن رفضه أصبح الآن محل إجماع بعدما حصد السودان نتائجه المريرة نقصا في الأنفس والثمرات وأصبحت تجاه المطالبة بعودة القوات إلى أوطانها عودة إلى الوعي بضرورة الرجوع عن مسار خاسر في حاضره ولا يظن أن يحتفي به التاريخ غض النظر عن القناعات التي دفعت القيادة السياسية السودانية إلى اتخاذ قرار المشاركة في تحالف عاصفة الحزم في اليمن لإعادة شرعية حكمها فقد تكاثفت إرهاصات العودة واكتملت عناصر القرار بسحب القوات السودانية التي فقدت مئات من أفرادها هناك فضلا عن الخسران المبين لبقائها فهو موقف يعاكس اتجاهات الرأي العام الذي لم يعد يطيق هذه الشراكة الخاسرة