عـاجـل: فوكس نيوز: الناقلة ستفرغ حمولتها بسفينتين سوريتين في البحر الأبيض المتوسط بعد رحلة تستغرق شهورا

انعقاد اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني برام الله

30/04/2018
القدس وحماية الشرعية الفلسطينية هذا هو الشعار الذي تحمله دورة المجلس الوطني الفلسطيني أعلى هيئة تمثل الفلسطينيين في كل أماكن وجودهم دورة تعقد وسط انقسام داخلي فلسطيني وتحديات أميركية تعصف بالقضية الفلسطينية وعلى الرغم من اعتراض فصائل بارزة على عقد المؤتمر داخل الأراضي الفلسطينية فإن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أصرت على عقده في مرحلة اعتبرت الأخطر قرار إدارة الرئيس كلينتون باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل نقل السفارة إليها ومن ثم حجز مخصصات لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا تمهيدا لإسقاط ملف اللاجئين والحديث عن صفقة القرن يجب أن يعقد المجلس الوطني الفلسطيني على هذا المفترق الخطير المصيري حركة حماس التي تزعمت مؤتمرا ضم فصائل وشخصيات وطنية في غزة رافضة لعقد المجلس الوطني في رام الله فأكدت أن عقده يكرس الانقسام لا نلتزم بأية قرارات تصدر المجلس أو بعده ونحمل المشاركين المسؤولية الوطنية عن ضياع حقوق الشعب كما كانت الجبهة الشعبية الفصيل الثاني في منظمة التحرير قد طالبت بتأجيل عقد المجلس بدعوى أنه يتجاوز الاتفاقيات الموقعة حول إعادة بناء منظمة التحرير ثم سيغيب عن المجلس المهمات الرئيسية المطلوبة منهم سواء فيما يتعلق في المراجعة الإستراتيجية الوطنية أو انتخاب هيئات شابة وكفاءات فيه هيئات منظمة التحرير الفلسطينية الجبهة الديمقراطية فأكدت ضرورة عقد هذه الدورة الكف عن أية خطوات أجساما موازية لمنظمة التحرير الانقسام وتبادل الاتهامات وضع العصا مجددا في دواليب الوحدة الوطنية ليتساءل الفلسطينيون هل سيكون المجلس الوطني البيت الجامع لهم أم سيساهم في زيادة الشرخ الداخلي وهم يحيون الذكرى 70 للنكبة ويتأهبون خشية من سلب عاصمتها القدس وإنهاء ملف اللاجئين بقرار أميركي جيفارا البديري الجزيرة رام الله المحتلة