المرأة الموريتانية تدخل عالم الرياضة رغم العقبات

30/04/2018
سلمى بنت الداه في حصة تدريبية قصيرة قبل انطلاق المباراة النهائية للبطولة النسائية لكرة القدم في نواكشوط حضور هذه الاعبه التي اسمها كإحدى الرائدات في مجال الكرة المستديرة يعتبر عاملا محفزا للفتيات المولعات بكرة القدم خاصة في مجتمع لا يحبذ دخول بناته هذا الميدان ولتذليل الصعوبات أمام الفتيات وتشجيعهم على الرياضة تنظم بعض المبادرات المحلية والمنظمات غير الحكومية الدولية يوما خاصا بالرياضة وبذلك تتيح لهن الفرصة لإظهار مهاراتهن ومنافسة الرجال في ميدان بات حتى وقت قريب خاصا بهم إنها فرصة لإظهار أن النساء في موريتانيا لديهن مكانة خاصة في الحياة العامة ومن المريح أن نرى كل هؤلاء الرجال والنساء مجتمعين يشاركون في هذه المسابقات خلال هذا اليوم الاتحادية الموريتانية لكرة القدم تحرص على إدماج النساء في الألعاب الرياضية المختلفة وقد تمكنت حتى الآن بالتعاون مع المدارس والأهالي من إعداد ستة وعشرين فريقا نسائيا من فئتي الكبار والصغار نتبع منهجية تساعدنا على اكتشاف واختيار اللاعبات لتكون قاعدة لتشكيل فريق وطني في المستوى المطلوب يمثل موريتانيا في البطولات الإفريقية وفي الخارج خلال السنوات الأخيرة الماضية ظهرت فتيات موريتانية في المشهد الرياضي لكن لا تبدو طويلة فالعادات والتقاليد وقلة النوادي ونقص التدريب عوامل تقيد طموحهن وتقلل فرص تتويجهن في المنصات الدولية زينب بنت اربيه الجزيرة نواكشوط