اختتام جولة أعضاء مجلس الأمن زياردة لبنغلاديش

30/04/2018
نجحت مندوبة بريطانيا في مجلس الأمن بإيقاف هذا البكاء لكن أحدا هنا لم ينجح باستحضار ابتسامة حتى على وجه طفل فالمأساة بدت أكبر من أن تمثل أي لحظة فرح كان محطة أعضاء مجلس الأمن الأولى نحو سبعة آلاف روهنغيا قرروا العيش هنا صفر يعني المنطقة المحايدة بين بنغلاديش وميانمار اختاروا البقاء قدر الإمكان أقرب إلى موطنهم فوجدوا أرضا تشبههم لا جنسية لها بانتظار تسوية ما حكومة مينمار لا تمنحنا العدالة والحرية ولا أدنى حد من حقوق الإنسان الوجهة الثانية كانت المخيم الأكبر في العالم للاجئين وفق التقارير الأخيرة للأمم المتحدة تتحول البيئة إلى صحراوية بعد قطع آلاف الأشجار التي كانت تكسو المنطقة بغية بناء المخيم وعليه لا ينافس الحديث بين اللاجئين عن عودتهم إلى أراكان سوى الهواجس من الانهيارات الرملية وبالتالي الخيام مع بدء موسم الأمطار المرتقب خلال أسبوعين قد لا يحتاج أعضاء مجلس الأمن للحديث مع أحد هنا لإدراك الواقع فحالة المساكن الاكتظاظ التصحر قبيل موسم الأمطار كلها عوامل لا تنبئ إلا بالأسوأ واقع يدركه وزير الشؤون الخارجية بالوكالة في بنغلاديش ويشير إلى بذل بلادهما في وسعها لتلافي الأزمة غير أن ذلك لا يمكن أن يتم دون علاج جذور الأزمة نطلب من مجلس الأمن بعد هذه الزيارة أن يتصرف بفعالية لجهة الضغط على مينمار ليرجع أبنائها نأمل أن تتصرف ميانمار وفقا للاتفاق الذي وقعناه في يناير الماضي بشأن عودة اللاجئين ولكن لا نعرف حتى الآن لم يعد شخص واحد رغم أن العودة كان يفترض أن تبدأ في يناير الماضي وهنا يجمع بعض المعنيين على أن هذا التأخير ما كان ليحصل لو تم توحيد رؤى أعضاء مجلس الأمن لحل الأزمة وعليه يعول القائمون على تنظيم هذه الزيارة على إمكانية كسر رتابة المواقف بعد زيارة الميدان إحنا نحاول قدر الإمكان من خلال الضغط على الأطراف المعنية بأن التسريع عملية تنفيذ القرارات عودة الروهينغا إلى مناطقهم ولكن في مشكلة مهمة جدا المشكلة أن داخل ميانمار هناك أيضا نازحين في معسكرات موجودة راح نطالب بأن المنظمات الدولية كلها أكسس على النازحين داخليا هذا الأمر الأول الأمر الآخر تنفيذ توصيات لجنة كوفي عنان في قضية التجنيس وغيره كلها عوامل من المنتظر أن تتبلور بصورة أوضح بعد محطة الختام بجولة أعضاء مجلس الأمن ميانمار تمهيدا لرصد أي متغير في الموقف الصيني المدافع ضمنا حكومة ميانمار في مجلس الأمن رائد فقيه الجزيرة بنغلاديش