هذا الصباح-مبادرات بكندا لدمج ذوي الإعاقات بالمجتمع

03/04/2018
كارولاين كاتبة وموظفة كندية معاقة بصريا وتعد عمياء قانونيا لكن إعاقتها لم تكن عائقا أمام تحقيق حلمها بالكتابة وهي تعمل في منظمة حكومية تعنى بتوظيف المعاقين وألفت مؤخرا سلسلة كتب للأطفال تشجع على قبول ذوي الإعاقة اريد القول للأطفال إننا مختلفون وهو ما يجعل عالمنا مثيرا للاهتمام وإذا كنا جميعا مثل بعض سيكون العالم مملا وأريد الأطفال أن يتقبل حقيقة أن ذوي الإعاقة هم بشر أولا وهم لا يعرفون بإعاقتهم وأن لنا مواهب متعددة ومهارات كما للآخرين تبنت الحكومة المحلية في مقاطعة أونتاريو الكندية عام 2005 قانون حمل اسم الوصول لسكان من ذوي الإعاقة في أونتاريو وينص القانون على توفير وسائل المواصلات وتسهيل تحركاتهم وتوظيفهم في دوائر الدولة والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية وتنتشر في مدينة تورنتو عشرات المكتبات العامة التي توفر آلاف الكتب منها كتب للأطفال تشرح واقع ذوي الإعاقة وتدعو إلى عدم ممارسة التمييز بحقهم وتوجد أيضا غرف كهذه فيها برامج وأجهزة خاصة بهذه الفئة من المجتمع قبول الآخر مبدأ أساسي لنا في المكتبات العامة ونعمل دائما لجعل كل خدماتنا وكتبنا ومساحاتنا متاحة وسهلة الوصول وبالرغم من تقبل المجتمع الكندي لذوي الإعاقة وتفهم واقعهم فإن هناك دعوات لفعل المزيد تشير بعض التقديرات الرسمية إلى أن واحدا من بين خمسة أشخاص في محافظة أونتاريو هو من ذوي الإعاقة وتريد الحكومة وتثقيف الصغار والكبار بواقع ذوي الإعاقة مما يسهل عملية إدماجهم في المجتمع عمر آل صالح الجزيرة تورونتو