السعودية وإسرائيل.. أهي المحبة بعد عداء؟

03/04/2018
المملكة العربية السعودية وإسرائيل أهي المحبة بعد عداوة سبعين عاما في عهد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان هذه المرة ليس تسريبا ولا ترجمة غير دقيقة ولا نقلا عن مصدر مسؤول رفض الكشف عن نفسه قالها صراحة ولي العهد السعودي إن لدى المملكة كثيرا من المصالح مع إسرائيل وأضاف في تصريحات لمجلة ذا أتلنتك الأميركية إنه لا يعارض إقامة دولة يهودية على أرض إسرائيل إذا راعت قضية الأقصى وحقوق الإنسان موقفا وصفته وسائل إعلام غربية بأنه أكبر من تحول في سياسة المملكة وبأنه انقلاب على مواقف سعودية سابقة من القضية الفلسطينية وفي قراءته للمستقبل أضاف ولي العهد السعودي أنه في حال تحقيق السلام فستكون هناك مصالح كثيرة بين إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي ودول أخرى مثل مصر والأردن وما يهدد الأمن القومي السعودي وفق ولي العهد هناك تنظيم الدولة والقاعدة وحماس وحزب الله اللبناني والنظام الإيراني والقراصنة لم يوضح كيف تهدد حركة المقاومة الإسلامية بلده ومنذ متى ألم يستقبل والده الملك سلمان في 2015 وفد حركة حماس بقيادة رئيس المكتب السياسي آنذاك خالد مشعل والتقى أيضا محمد بن سلمان بصفته ولي ولي العهد بمشعل وأعضاء المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس نفسها التي وقعت مع حركة فتح برعاية الملك عبد الله بن عبد العزيز في 2007 اتفاق مكة وصفت وسائل إعلام المملكة ذلك الحدث في التاريخ لوأد الفتنة الفلسطينية ولم تكن المصالحة برعاية سعودية غريبة عن بلد احتضن بعض المؤسسين الأوائل لحماس وكان من أبرز الدول العربية المتبرعة للحركة ما الذي بدل المواقف لهذا الحد ليست هذه المرة الأولى التي يكون فيها ولي العهد السعودي في عين عاصفة الجدل بشأن ما تعرف بصفقة القرن ومشروع التطبيع غير المسبوق بين دول عربية والاحتلال الإسرائيلي سبق أن كشفت صحف إسرائيلية عن الزيارة السرية للأمير محمد بن سلمان إلى تل أبيب وفي ختام زيارته الحالية للولايات المتحدة تحدثت هآرتس الإسرائيلية والإندبندنت البريطانية عن اللقاءات التي جمعته بزعماء يهود بينهم رؤساء لجنة آيباك والاتحادات اليهودية لأميركا الشمالية ومنظمة الصهيونية وغيرها المملكة التي فتحت مجالها الجوي للطيران المتجه إلى تل أبيب قد تفتح أشياء أخرى مع دولة الاحتلال الإسرائيلي في المستقبل الموعود بتغيير مزلزل بثوابت ومبادئ تاريخية كثيرة تبحر الآن بعيدا عن روح سياسة أشهرت سلاح النفط نصرة للقضية الفلسطينية ولمقاومة المحتل الإسرائيلي