وفد من مجلس الأمن يزور مخيمات الروهينغا ببنغلاديش

29/04/2018
هي المحطة الأولى لأعضاء مجلس الأمن الدولي في زيارتهم أو دولتهم على مخيمات لاجئي الروهينغا كما نرى هنا فإن فعلا الأجواء كانت مؤلمة للغاية عندما انهار عدد من الأطفال من لاجئي الروهينغا في أحضان مندوبي أعضاء مجلس الأمن وتحديدا مندوبة بريطانيا هذا الأمر أثار حفيظة كبيرة لدى معظم أعضاء مجلس الأمن الدموع تحكمت في كافة مشاعرهم نحن الآن هنا في المخيم صفر أي عند المنطقة الحدودية بين ميانمار وبنغلاديتش في المدى حيث يتواجد هؤلاء اللاجئون هم عمليا في المنطقة الفاصلة بين البلدين حدود بنغلاديش عمليا تنتهي عند بداية هذا الجسر والمنطقة الفاصلة حيث يتواجد هؤلاء اللاجئون الذين تقدر الأمم المتحدة عددهم بنحو سبعة آلاف شخص نسبة الأطفال كما تشاهدون كبيرة جدا بينهم هم يتواجدون في المنطقة المحايدة بين البلدين هذا السور هناك هو الفاصل هو السور الفاصل بين ميانمار وتحديدا إقليم أراكان مع بنغلاديش معظم هؤلاء اللاجئون هم لا يتمكنون من عبور الحدود البرية وحدود السور ويلجئون إلى عبور النهر في ظل الإجراءات الأمنية المشددة التي يتخذها جيش ميانمار عند النقاط البرية وكما كنتم قد شاهدتم هذا السور النقطة الثانية لأعضاء مجلس الأمن عند الانتهاء من الجولة هنا على هذا المخيم هم سيتوجهون إلى الميكا كامب أو المخيم الأكبر للاجئين الروهنغيا هنا في هذه المنطقة وهو يعتبر ألميكا كامب المدينة الرابعة لجهة الكثافة السكانية في بنغلاديش هو عمليا تحول بالفعل إلى مدينة أرقام الأمم المتحدة تشير أنه في منطقة كوكس بازار حيث نتواجد الآن هناك لاجئ الروهنغيا من أصل كل ثلاثة أشخاص يعيشون هنا وهذا ما يضع عبئا كبيرا على الاقتصاد المحلي في بنغلادش علما بأن التحدي الأكبر لهذه الأزمة هو أن هؤلاء ينزحون من الإقليم الأكثر فقرا في ميانمار إلى واحدة من أكثر مناطق العالم فقرا ونحن نتحدث عن بنغلادش سنوافيكم بكل زيارة وجولة مجلس الأمن الدولي التي ستنتهي في إقليم أراكان بدءا من يوم الاثنين رائد فقيه الجزيرة من منطقة كوكس بازار بنغلاديش