وزارة الداخلية تكشف تفاصيل استهداف موكب الحمد الله

29/04/2018
أثبتت التحقيقات أن شخصيات رفيعة المستوى في جهاز المخابرات العامة في رام الله اتهامات صريحة ومباشرة لشخصيات نافذة في جهاز المخابرات الفلسطيني تم التعرف على هوية أبو حمزة الأنصاري وهو المدعو احمد فوزي سعيد صوافطة من الضفة الغربية ويعمل لصالح جهاز المخابرات العامة في رام الله بتعليمات من الضابط حيدر كمال وبإشراف العميد بهاء بعلوشة اتهامات استندت على تحقيقات أجرتها الأجهزة الأمنية في غزة استغرقت وقتا طويلا وخلصت إلى أن هؤلاء الضباط أداروا مجموعات بتوجهات سلفية لتنفيذ عمليات في غزة وسيناء بمصر من بينها محاولة اغتيال رئيس حكومة الوفاق ومدير قوى الأمن في غزة في حادثتين منفصلتين كما أظهرت التحقيقات أن الخلية كانت تخطط لاستهداف شخصيات دولية تزور قطاع غزة إلى جانب استهداف الوفد الأمني المصري وشخصيات بارزة في حركة حماس حماس التي حملتها السلطة مسؤولية محاولة اغتيال الحمد لله سارعت إلى عقد مؤتمر صحفي طالبت فيه الرئيس والسلطة الفلسطينية بتحمل مسؤولياتهم تجاه هؤلاء الضباط الذين هدفوا إلى ضرب الاستقرار في غزة وقتل المصالحة الفلسطينية في مهدها إننا نضع السلطة الفلسطينية والحكومة والرئاسة أمام تحمل مسؤولياتهم أننا نطالبهم بتحمل مسؤولياتهم الوطنية والقانونية للكشف عن ملابسات حقيقة هؤلاء الذين ينتمون لجهاز المخابرات حكومة الوفاق الفلسطينية أدانت ما جاء في مؤتمر وزارة الداخلية وحركة حماس بشأن محاولة اغتيال رامي الحمد الله ووصفته بأنه صناعة التبرير أما الناطق باسم حركة فتح فقد اعتبر ما جاء في المؤتمر بأنه مجرد فبركات لا صحة لها تهدف إلى التشويش على عقد المجلس الوطني الفلسطيني إجابة مؤتمر الداخلية عن كثير من التساؤلات حول محاولتي اغتيال الحمد لله وأبو نعيم في غزة فتح الباب مجددا أمام سلسلة من التساؤلات حول مصير المصالحة الفلسطينية الفلسطينية وائل الدحدوح الجزيرة