هيئة لبنانية مستقلة للإشراف على الانتخابات البرلمانية

29/04/2018
شيء يبث أو يكتب يرصد مهمة هؤلاء هي قياس مدى التزام وسائل الإعلام بقانون الانتخابات فالمهمة الموكلة إلى هيئة الإشراف على الانتخابات في لبنان تشمل كذلك مراقبة عمليات صرف الأموال من قبل المرشحين وتلقي الشكاوى من خصومهم للمرشح لديه أن يفتتح حسابا واحدا نحن نراقب هذا الحساب ولكن كيف بالحسابات الأخرى إذا فتح لا نملك نحن نراقب الحسابات الأخرى بسرية القائمة في لبنان حول المصرفية لا يمكن أبدا لذلك أكيد بده يكون هناك تهرب ورغم اعتماد لبنان هذه الهيئة للمرة الأولى فإنها تفتقر للموظفين المكلفين بالمراقبة الميدانية وتقصي شكاوى دفع الرشى خلال الحملات الانتخابية كما لا يتيح القانون للهيئة صلاحية مراقبة وزراء الحكومة المرشحين في حال استغلالهم السلطة كاستخدام رئيس الحكومة المرشح للانتخابات مروحية للجيش للوصول إلى مهرجان انتخابي أو استفادة وزير الخارجية من مؤتمر رسمي للمغتربين للتسويق لتياره السياسي وصولا إلى إعلان حزب الله عن إحدى لوائح مرشحيه في احتفال بقلعة بعلبك الأثرية نحن عندنا مشكلة بحياد إدارة الانتخابات يعني عنا حكومة فيها 17 مرشحا للانتخابات و 16 وزير ورئيس حكومة بنفس الوقت المسؤولين عن إدارة العملية الانتخابية من ضمنهم وزير الداخلية اللي هو على رأس إدارة الانتخابات ووزير الخارجية بملف اقتراع المغتربين تتفاوت أيضا قدرة المرشحين المالية بين رجال أعمال وأحزاب تمتلك وسائل إعلام وآخرين لا يملكون المال اللازم لتمويل حملاتهم أو لضهورهم في وسائل الإعلام مجددا المال ضرورة لتسويق المرشحين في الانتخابات النيابية وربما أكثر من يملكه يلفت الأنظار إلى حملته الانتخابية يكتفي بتعليق صوره على الجدران أو بث برنامجه عبر وسائل التواصل الاجتماعي إيهاب العقدي الجزيرة بيروت