انطلاق الحملات الإعلانية للانتخابات الماليزية

28/04/2018
تتجه الأنظار إلى عزيزة إسماعيل زوجة المعارض السياسي المعتقل أنور إبراهيم فبينما تقود تحالف المعارضة للانتخابات تدخل السباق الانتخابي في دائرة عرفت فيها الغلبة للحزب الإسلامي الذي قرر المضي منفردا في الانتخابات هناك محاولات مستمرة لإضعافنا ونحن نواجه مشكلة مع القوانين واللوائح التي أقرت أخيرا مثل إعادة رسم خريطة الدوائر والاقتراع البريدي والمبكر لكن ذلك يعزز مشاعرنا بالحاجة إلى التغيير يحشد تحالف الجبهة الوطنية الحاكم أنصاره بانتزاع هذه الدائرة في ولاية سلانغور الأهم اقتصاديا والأكثر عددا من حيث السكان بين الولايات الماليزية 14 واستعادة حكومة الولاية بعد عشر سنين من سيطرة المعارضة عليها أما التنافس الحقيقي هنا فهو على أصوات ناخبين من ذوي الأصول الصينية انا امثل التحالف الوطني هو خدمة أهالي الدائرة من خلال الجمعية الصينية والجبهة الوطنية وأرى أن الصينيين أقرب إلينا اليوم مما كانوا عليه في الانتخابات السابقة قد يكون أبرز مشاهد انطلاق الحملة الانتخابية إثارة اتهام الحكومة بمحاولة اغتيال مهاتير محمد مرشح المعارضة لمنصب رئيس الوزراء وردت الحكومة بإجراء تحقيق كامل وهي تؤكد خلو العملية الانتخابية حتى الآن من أي مشكلات أو عنف وإذا كان الملاويين هم من يقررون مستقبل البلاد نظرا لأنهم أصحاب الأغلبية السكانية في ماليزيا فإن الصراع بينهم قد يكون أبرز ما يميز الانتخابات الرابعة عشرة عن سابقاتها سامر علاوي الجزيرة كوالالمبور