قمة سلام تجمع الكوريتيين

27/04/2018
عند خط البداية يسطر تاريخ جديد من السلام والرخاء والعلاقات بين الكوريتين هكذا وصف زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون اللقاء التاريخي الذي جمعه بنظيره الجنوبي مونشي إن هنا في قرية بانمانجوم الحدودية منزوعة السلاح عبر كيم الخط الفاصل بين البلدين ليصبح أول زعيم لكوريا الشمالية تطأ قدماه الجنوب منذ الحرب الكورية في خمسينيات القرن الماضي تضمنت القمة جولتين من المحادثات بين الزعيمين الكوريين فصل بينهما غرس شجرة تذكارية رمزا للسلام ولقاء ثنائي بعيدا عن الوفود الرسمية المرافقة أجواء ودية خيمت على القمة التي وصفت مباحثاتها الجادة والصريحة وفي ختامها وقع الزعيمان إعلانا يتضمن الموافقة على العمل لنزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية وتحقيق سلام دائم وراسخ فيها أكد أيضا على فتح صفحة جديدة وتجنب تكرار أخطاء الماضي سنعمل كل ما بوسعنا لإنجاح هذا الاتفاق ولن نكرر أخطاء الماضي خلال اللقاء اتفقنا على مجموعة من الأمور ونعمل على تحقيق ما فيه مصلحة شعبينا سنبدأ بصفحة جديدة ونتصافح ونحقق التنمية المستدامة في بلدينا سنعمل معا لمواصلة لكتابات المشتركة التي تعود بالفائدة على شعبينا أكدنا اليوم على هدفنا المشترك المتمثل في إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي بالكامل الخطوات التي اتخذتها كوريا الشمالية في هذا الإطار تحمل معاني مهمة فهي تشكل بداية لنزع الأسلحة النووية ومن هذه اللحظة اعلن بوضوح أننا سنتعاون معا لتحقيق هذا الهدف بالكامل إعلان قمة الكوريتين شمل أيضا تعهدات بالحد من التسلح ووقف الأعمال العدائية وتحويل الحدود المحصنة بين البلدين إلى منطقة السلام والسعي لإجراء محادثات متعددة الأطراف مع دول أخرى كالولايات المتحدة قمة قد تعقبها خطوات مماثلة وفق ما أكده مصدر في الرئاسة الكورية الجنوبية مشيرا إلى أنكم أبدى استعداده لزيارة سول وعبر عن رغبته في لقاءات أخرى على فترات أكثر تقاربا في المستقبل