ماكرون يدعو لإلحاق الهزيمة بالإرهاب ميدانيا وإلكترونيا

26/04/2018
الخطر الإرهابي يتكيف ويتغير خاصة فيما يتعلق بتمويله جمع هذا الاستنتاج ممثلين عن 72 دولة ومنظمات دولية وخمسمائة خبير في مكافحة تمويل الإرهاب ومن أهداف هذا المؤتمر أولا تشخيص تطور الإرهاب ومصادر تمويله وثانيا التأسيس لتعاون أفضل بين الحكومات أرادت فرنسا من دعوة هذا الكم الهائل من المشاركين التأكيد على أن اجتثاث الإرهاب لن يتحقق إلا بتحرك جماعي احي مجددا التعبئة التي يترجمها حضوركم خاصة من دول الشرق الأوسط وكل الذين تقبلوا التباين في الرؤى ووافقوا على المقاربة الجديدة وهذا ضروري وسابقه وعلينا المحافظة على هذه الروح واستدامة هذا التعاون بالموازاة مع مؤتمر باريس حذرت جمعيات إنسانية من القيود التي ستفرض على تمويلها وعبرت عن خشيتها من أن لا يكون بمقدورها تقديم خدماتها مستقبلا نحن كمنظمات إنسانية نشارك بكل الأعمال التي تهدف لمراقبة تمويل الإرهاب ونخشى أن تقوم هذه المراقبة بالتحديد من عملنا ونعتقد بأن عملنا نحن كمنظمات إنسانية يهدف بشكل أساسي إلى تقديم الخدمة إنسانية أو تقاوم الإرهاب بحد ذاته وقد أكد البيان الختامي للمؤتمر ضرورة التحرك الجماعي لكبح تمويل الإرهاب والتزام المشاركين بمضاعفة مساهمتهما فرديا وجماعيا لمحاربة تمويل الأفراد والتنظيمات والمؤسسات والكيانات الإرهابية التي ترتبط بداعش باستثناء بعض التوصيات لم تتمخض عن المؤتمر قرارات ملموسة وانتهى بتبني بيان مبادئ يظهر الالتزام السياسي للدول كبح تمويل الإرهاب نور الدين بوزيان الجزيرة