صورة البروفايل.. ماذا تقول عنك؟

26/04/2018
اختيار صورة جديدة لصفحتنا الشخصية على مواقع التواصل عملية قد لا تقل تعقيدا عن التقاط الصورة نفسها فهذه الصورة تكون الانطباع الأول عن صاحبها في نظر الآخرين والمثل الصيني القديم يقول الصورة بألف كلمة اختيار الصورة الصفحة الشخصية تختلف باختلاف منصة التواصل التي تستخدم فيها صورتك قد تكشف عن جوانب من شخصيتك هذا ما تقوله دراسات علم النفس يسعى المستخدمون عادة أن تعكس صورة البروفايل شخصيتهم بطريقة لا تبدو مصطنعة أو متكلفة حتى تترك لدى متابعيهم شعورا بالود والألفة هذا في الشبكات التي يطغى عليها الطابع الاجتماعي أما في شبكات التواصل المهني كالينغا يميل اختيار الصورة إلى الهيئة الرسمية ورؤساء الشركات عادة ما يفضلون الأشخاص الذين تبدو عليهم سمات الجدية وتحمل المسؤولية لكن في العالم الافتراضي ليس بالضرورة أن تدل صورتك على شخصيتك الحقيقية ولكنها قد تدل على الشخصية التي تريد أن تكون لها في أعين الآخرين فالأشخاص الذين يميلون إلى إظهار حسهم الفكاهي يلتقطون صورا خفيفة الظل وغير مألوفة في أماكن عمومية الشخصيات العامة التي لها علاقة بالأدب أو بالسياسة أو بالعلوم فتتسم صورهم التي نادرا ما يغيرونها ببعض الوقار والرزانة التي غالبا ما تكون في مقر عملهم أو في مقابلة تلفزيونية في البداية كان رواد مواقع التواصل يستخدمون أسماء مستعارة وصور رمزية حتى لا تفصح عن هويتهم الحقيقية ولكن مع تزايد عدد المستخدمين أصبح هناك مزيد من الانفتاح ولم تعد الخصوصية تشغل حيزا كبيرا من اهتمام البعض قد يختار صورا لتعكس اهتمامهم بقضايا عامة بينما يفضل آخرون صورا وتبرزهم باعتبارهم شخصيات اجتماعية أو كثيرة السفر أو تخلق حولهم هالة معينة من الأهمية كل ذلك من خلال نافذة صغيرة تتصدر حساباتنا في فيسبوك أو تويتر فما الذي تقوله صورتك الشخصية عنك يا ترى