تشييع جثمان الشهيد فادي البطش بقطاع غزة

26/04/2018
محمولا على الأكتاف يعود العالم الفلسطيني فادي البطش إلى مسقط رأسه في قطاع غزة إثر اغتياله من قبل مجهولين في ماليزيا التي لجأ إليها قبل نحو ثماني سنوات أيها الاحتلال فاتورة الحساب بيننا وبينك ومازالت قصة اغتياله لغزا محيرا بالنسبة للكثيرين لاسيما وأنه عالم مختص في مجال الهندسة الكهربائية ورغم تسريب مسؤولين إسرائيليين إشاعات عن انشغال الشهيد بتطوير طائرات مسيرة تارة ومنظومة صواريخ تارة أخرى فإن مصادر في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أكدت للجزيرة أن البطش لم يكن من كوادرها بينما هددت الحركة بالرد على اغتيال الفلسطينيين تهديد ربما يندرج ضمن جملة من المؤشرات التي تكاد تنذر بانفجار الوضع بين الاحتلال الإسرائيلي والفلسطيني هي إذن حادثة جديدة تسلط الضوء على مسلسل التصفية التي تستهدف قادة ونشطاء وعلماء فلسطينيين وعرب في دول مختلفة وهو ما يطرح تساؤلات عدة حول مواقف هذه الدول ورد فعل الفصائل الفلسطينية المستهدفة في هذا المسلسل هشام زقوت الجزيرة غزة فلسطين