بلومبيرغ: السعودية تجتهد لتغيير صورتها المتضررة بأميركا

26/04/2018
تقول بلومبيرغ أن السعودية أدخلت وجوها جديدة إلى العاصمة الأميركية في مسعى منها لتحسين صورتها من الوجوه الجديدة الشاب الثلاثيني السفير السعودي الجديد الأمير خالد بن سلمان ومهمته إعادة بناء علاقات السعودية بواشنطن وتورد بلومبيرغ تصريحات أحد وجوه السعودية الجدد في العاصمة الأميركية الذي أقر بأن صورة المملكة تأثرت سلبا بعيد هجمات سبتمبر قال علي الشهابي المصرفي السابق الذي يدير الآن مجموعة فونديشن بواشنطن قال إن السعوديين شعروا بأن مستهدفون أيام الرئيس أوباما وتم تهميشهم وكشف أن السعودية حاولت جهدها وقف التصويت على قانون شاستا في الكونغرس وأن وزير الخارجية عادل الجبير ظل لأسابيع عدة يجري اتصالات بأصدقاء المملكة في واشنطن لكن دون جدوى وكشفت بلومبيرغ أن السعودية أنفقت ما لا يقل عن سبعة ملايين دولار في سبيل وقف التصويت لصالح قانون جوستا منها مائة ألف دولار تقريبا تم إنفاقها في فندق ترمب الشهير بواشنطن ثم تقول بلومبيرغ أحضر السعوديون أيضا قدامى المحاربين الأميركيين إلى الكونغرس كي يقولوا للمشرعين إن جاستا سيضع جنود أميركا في خطر وبفشل الجهود السعودية قررت الرياض حسب بلومبرغ توظيف جهود سفير دولة الإمارات بواشنطن من جهة ومصادقة رئيس وصهره من جهة أخرى وعندما اندلعت أزمة حصار قطر تضيف بلومبيرغ انساق الرئيس ترمب في البداية غير أنه أعاد تقييم الوضع واستقبل أمير دولة قطر منوها بجهود الدوحة في مجال مكافحة الإرهاب ناصر الحسيني الجزيرة واشنطن