الرئيس الإيراني يطالب بتنفيذ الاتفاق النووي الحالي

25/04/2018
ليس بناء الأبراج كحياكة السجاد يجنح الرئيس الإيراني حسن روحاني نحو السخرية مهاجما الرئيس الأميركي دونالد لقد أظهرتم للعالم أنكم لا يلتزمون بتعهداتهم تقولون بأن الاتفاق النووي سيء جدا وأنت الذي لا تفهم في علوم القانون والسياسة ولا الاتفاقيات الدولية فكيف لتاجر ومقاول أن يحكم على الاتفاقيات والقضايا العالمية مشكلة العالم اليوم أنه يواجه سياسيين لا يفهمون أبعاد تصريحاتهم تتملك إيران الخشية وهي ترقب تحركات المسؤولين الأوروبيين في واشنطن لإقناع ترامب بعدم الخروج على الإجماع الدولي بشأن الاتفاق النووي الإيراني لا يريد الرئيس حسن روحاني أن تذهب مساومة هادئة خاضها المفاوضون الإيرانيون مع الدول الكبرى لثمانية عشر شهرا وصولا لاتفاق نووي أدراج الرياح ومنذ تهديد ترامب بتمزيق الاتفاق النووي تعول طهران على المسافة الشاسعة بين موقفي بروكسل وواشنطن من الاتفاق وتزداد الطمأنينة الإيرانية بتباعد وجهات النظر حد الخلاف بين الولايات المتحدة وكل من روسيا والصين لا بديل عن الاتفاق النووي بصيغته وبنوده الحالية هذا ما تراه موسكو وتوافقها عليه بيجين يقول الأوروبيون إن اتفاقا جديدا خاليا من العيوب التي تؤرق ترامب هو السبيل لإنقاذ اتفاق 2015 النووي وسيتضمن الاتفاق الجديد ثلاثة بنود هي برنامج طهران للصواريخ البالستية والنفوذ الإيراني في الشرق الأوسط ومستقبل البرنامج النووي الإيراني بعد عام 2025 وهو العام الذي من المقرر أن ترفع القيود عن طهران في مجال تخصيب اليورانيوم يؤكد مسؤولون فرنسيون أن اقتراح ماكرون راق لترامب يفسر الرئيس الأميركي العمل على اتفاق جديد بأنه إذعان أوروبي لرغبة واشنطن في حين ترى باريس وشركاؤها الأوروبيون أنهم حققوا تقدما بإقناع ترامب بالتريث لصياغة اتفاق أكبر يستدرك مخاوف واشنطن وبروكسل معا أما إيران ستتمسك باتفاق 2015 دون زيادة أو نقصان على مبدأ إما كل شيء أو لا شيء