الجبير: على قطر دفع ثمن وجود القوات الأميركية بسوريا

25/04/2018
هيهات ان تخفى علامات الدفع كاد المريب أن يقول ما أنا بدافع يصرح رئيس دولة من عاصمته خلال استقباله رئيس دولة ثانية فيخرج وزير خارجية دولة ثالثة من عاصمته لاستقراء ما فهمه أو ما لم يفهمه من كلام الرئيس الأول يضيف عادل الجبير إلى وظيفته كبيرا للدبلوماسية السعودية وظيفة أخرى هي من اختصاص جيش من الموظفين في البيت الأبيض أو الخارجية الأميركية البلدان الموجودة في المنطقة وبعضها ثري جدا لن تبقى لولا حمايتنا لن تستمر لمدة أسبوع عليهم أن يدفعوا مقابل ذلك أنفقنا سبع تريليونات دولار في الشرق الأوسط ولم نحصل على شيء لقد تحدثنا معهم وسوف يدفعون سوف ينشرون جنودهم على الأرض سيكون لدينا حاجزا قويا في البحر المتوسط في وجه إيران ساعات بعد هذا التصريح يصدر بيان من الخارجية السعودية في قراءة النوايا يقول إن قطر هي المعنية بالدفع ويضيف بيان الجبير بأن ترمب المعروف بتسمية الأمور بأسمائها يقصد قطر فيما لم يسمه وعليها أن ترسل جنودها إلى سوريا أو تدفع كلفة الأميركيين هناك وبأنه لولا الحماية الأميركية لسقط النظام في قطر خلال أسبوع لكن مواهب العرافة السياسية المفاجئة التي أخرجت الدبلوماسي المحنك عن جميع الأعراف ستخرجه أيضا من المنطق الذي ورد في سياقه كلام الرئيس الأميركي وإذا كان لا يخفى أن الحماية الأميركية في الخليج تشمل كل دوله فإن تصريح ترامب في طلب المال جاء في إطار حديثه عن ضرورة إقامة سد عربي مسلح أو أميركي مدفوع في وجه المد الإيراني شرق المتوسط وذلك هم سعودي أولا المملكة رافعة لواءه وأراضيها هي الواقعة في مرمى الصواريخ من تسميهم أذرع إيران وبقليل من الذاكرة فإن الشد والجذب في موضوع الوجود الأميركي في سوريا المطلوب الآن دفع ثمنه هو في الأصل قصة معلنة بين واشنطن والرياض منذ أعلن الرئيس الأميركي رغبته في سحب القوات فألح عليه الأمير محمد بن سلمان يطلب بقاءها برد ترمب رده الشهير ادفع إذا السعودية مهتمة جدا بقرارنا قلت لهم حسنا تريدوننا أن نبقى عليكم أن تدفعوا وفي حديث ذاكرة كذلك أن سردية الدفع أو الحلب كما يحلو لترامب تسميته هي خاصية وسمت الخطاب الترامبي تجاه المملكة من قبل أن يصبح رئيسا حين قال إن لديهم مليار دولار يوميا من عائدات النفط وعليهم أن يشاركون به وتوج ذلك فور انتخابه الرحلة الأغلى في التاريخ رحلة الأربعمائة مليار دولار أما السردية البصرية الموازية فتحيل إلى صورة للتاريخ أيضا ظهر فيها البيع والشراء والدفع بأطواره البدائية الأولى قد يكون بيان الجبير محاولة لطمس الصورة الصادمة برسم أخرى متخيلة لزعيم آخر أو اعتقاده أنه يحرج قطر بالحديث عن إرسال جنودها لمواجهة إيران أو تركيا مثلما قد يكون ضيقا سعوديا بمليارات لا تنتهي تسكب في خزائن ترامب وتؤخذ من خزينة مواطنين سعوديين يزدادون ضيقا في ذات المال داخل الدولة الثرية جدا