قتلى مدنيون بغارة للتحالف على محافظة حجة اليمنية

24/04/2018
يستعصي على أطفال اليمن إدراك مآسي الحرب في مديرية بني قيس بمحافظة حجة لم ينتهي أهل المدينة بعد من دفن عشرات الضحايا سقطوا في غارات للتحالف العربي على حفل زفاف قبل يومين لا تكاد تغادر مقاتلات التحالف العربي هذه الأيام سماء محافظات شمال اليمن وخصوصا محافظة حجة التي توصف بأهم معاقل جماعة الحوثي بعد صعدة غارة جديدة هدفها هذه المرة محطة وقود في مديرية عبس عشرات القتلى والجرحى هي الحصيلة غير النهائية للقصف الذي استهدف المنطقة فجرا لن تكون هذه الغارات الأخيرة كما أنها لم تكن الأولى يسرد التاريخ القريب أن صواريخ التحالف العربي تلاحق اليمنيين في أفراحهم وأتراحهم ففي أيلول سبتمبر 2015 قتلى التحالف العربي أكثر من مائة وثلاثين يمنيا في غارة على عرس بمدينة المخا وفي أكتوبر تشرين الأول 2016 استهدفت مقاتلات التحالف مجلس عزاء وقتلت نحو مائة وأربعين معزيا في العاصمة صنعاء دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس غارات التحالف العربي الأخيرة على محافظة حجة وطالب بفتح تحقيق سريع وشفاف لكشف ملابسات استهداف التحالف العربي لعرس في منطقة بعيدة عن أي مواقع عسكرية تعترف الأمم المتحدة بالعجز إزاء مقتل عشرات المدنيين في غارات للتحالف العربي لا تلبث أن تتكرر من حين إلى آخر على الرغم من إدراج التحالف بقيادة السعودية على القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الأطفال يوثق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مقتل ستة آلاف وثلاثمائة مدني وجرح نحو عشرة آلاف آخرين منذ التدخل العسكري للتحالف العربي في اليمن في مارس آذار 2015 تحمل منظمات حقوقية موردي السلاح للتحالف العربي الوزرا الأخلاقية لمقتل مئات الأطفال والنساء في اليمن يقول السيناتور الديمقراطي كريس مورفي إن جثث القتلى المدنيين في اليمن عليها بصمات أميركية نبيعهم الطائرات والقنابل ونوفر لهم المعلومات الاستخباراتية ونساعدهم على اختيار الأهداف نزود طائراتهم بالوقود خلال الهجمات هناك بصمات أميركية على مقتل كل مدني باليمن تدفع وزارة الدفاع الأميركية عن نفسها هذا الاتهام ويقول المتحدث باسمها إن الدعم العسكري الأميركي للتحالف العربي في اليمن مشروط لأخلاقيات وقوانين النزاعات المسلحة باجتناب استهداف المدنيين