غياب حفتر.. هل يفكك عُقدا استعصى حلها بليبيا؟

24/04/2018
ينتخب هذا الرجل خالد المشري رئيسا للمجلس الأعلى للدولة ويختفي خليفة حفتر الجنرال القوي وقد داهمه المرض فأقعده في أحد مستشفيات باريس فتتغير أو تكاد معادلات القوة في ليبيا يدعو المشري المنتمي لتيار الإسلام السياسي عقيله صالح للقاء بينهما عمليا تحول لصالح الرجل القوي في ما تبقى من معسكر حفتر بعد مرض الأخير والصراع على من يخلفه فيلتقي الرجلان في المغرب هناك أنجز اتفاق الصخيرات وهناك اتفق الرجلان أو على الأقل بحثا وتوافق على بضعة أمور حاسمة من بينها تعديل اتفاق الصخيرات فيما يتعلق بإعادة تشكيل المجلس الرئاسي وترشيقه ليصبح مكونا من ثلاثة أعضاء لا تسعه كما اتفقا على تطبيق المادة الخامسة عشرة من الاتفاق المتعلقة بالمناصب السيادية وضرورة التوافق بين المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب حولها وهي مناصب بالغة الأهمية من بينها محافظ البنك المركزي ورئيس المحكمة العليا ورئيس وأعضاء المفوضية العليا للانتخابات بحث الرجلان أيضا العملية الدستورية وتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة وبحسب البعض فإن التوافق مصلحة للاثنين اللذين يمثلان معسكري الصراع في البلاد خالد المشري لإظهار مرونة تياره السياسي وقدرته على إحداث توافق سياسي كبير في البلاد وبالنسبة لعقيلة صالح رئيس مجلس النواب في طبرق فإن هناك جنرالا غائبة الآن وبالتالي فإن موقفه ضعيف بعض الشيء وزادت من أهمية اللقاء بالنسبة له خلافه مع بعض عواصم الإقليم المتنفذة داخل ليبيا وتحديدا القاهرة وأبوظبي حول من يقف حفتر فلا يكفي أن الإماراتيين والمصريين مختلفون حول الخليفة المحتمل ليضاف إلى ذلك أنهما يختلفان من عقيلة صالح حول الأمر أو يسعيان كلاهما أو أحدهما لفرض مرشحه هو لمنصب حفتر أكثر من ذلك ثمة من يقول إن عقيله صالح يسعى ربما للتقدم خطوة إلى الأمام بأن يصبح مرشحا لترؤس حكومة الوفاق الوطني بدلا من فائز السراج وأيا يكن الأمر فإن غياب حفتر على المشهد ربما يساهم في تفكيك بعض العقد التي استعصى حلها ومنها أن الجنرال المريض كان يقف حائلا دون تطبيق المادة الثامنة من اتفاق الصخيرات التي تنص على نقل كافة الصلاحيات العسكرية والأمنية إلى رئاسة الوزراء ومرضه ولاحقا غيابه ثم خروجهم من معادلة القوة والنفوذ في ليبيا يحرر خصومه ومناصريه معا من ذلك وهو إذا حدث ربما يقلل من نفوذ بعض عواصم الإقليم في الشأن الداخلي فلا رجل لهم يملك القدرة على التعطيل ثمة مزايا لغياب البعض لدى كثيرين في ليبيا حتى لو تم ذلك بالمرض والعلاج خارج البلاد قصر أو طال