الشرطة الماليزية تعزز إجراءاتها الأمنية لتعقب قتلة البطش

24/04/2018
صورتان تقريبيتان لمنفذي عملية اغتيال العالم الفلسطيني فادي البطش في كوالالمبور السبت الماضي وقد عممت الشرطة الماليزية على المعابر ومفارز الحدود وطالبت أجهزة الأمن الأجنبية بالتعاون معها لإلقاء القبض عليهما وحسب بيان الشرطة أظهر تشريح جثة الشهيد البطش تلقيه 14 رصاصة الرسومات التقريبية تظهر أنهما أوروبيان أو شرق أوسط ديان وقد أطلقوا لحيتيهما ويتمتعان بلياقة عالية يبلغ طول واحد منهما 180 سنتيمترا شقيق الشهيد إلى كوالالمبور وقد أعرب رامي البطش عن أمله في أن تلقي السلطات الماليزية القبض على قتلة شقيقه في أسرع وقت وهو يتابع عن كثب للاتصالات لنقل جثمان أخيه لغزة المستندات المركزية الرسمية تم بالأمس استخراجها ويعني على أساس أنه اليوم بفضل الله تعالى على التنسيق المصري وبالتالي إذا كان إذا كان في فرصة لنقل الجثمان أتوقع أنه إن شاء الله نحصل على التنسيق اليوم أو غدا مشاهدة الصحفيين إسرائيليين في مسرح جريمة اغتيال البطش عززت الانطباع السائد بأن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الموساد هو المسؤول عن عملية الاغتيال بينما تستمر مطالبات شعبية بتشديد الرقابة على دخول الإسرائيليين إلى البلاد في إطار الحفاظ على الأمن القومي الماليزي كثيرون يشبهون أسلوب الاغتيال البطش في ماليزيا باغتيال الزواري في تونس قبل عامين ويشيرون بأصابع الاتهام إلى الموساد الإسرائيلي سامر علاوي الجزيرة كوالالمبو