قوات النظام تهاجم مواقع تنظيم الدولة جنوب دمشق

23/04/2018
غارات بطائرات تابعة لقوات النظام وطائرات حليفه الروسي فضلا عن مئات القذائف والصواريخ وعشرات البراميل المتفجرة تصل ليل جنوب دمشق بنهاره إذا لم يتوقف هجوم قوات النظام العنيف المتواصل منذ خمسة أيام على مناطق وجود تنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام كلا على حدة في حيي اليرموك والتضامن ومدينة الحجر الأسود وتظهر هذه الخريطة التي بثها الإعلام الحربي التابع لقوات النظام تركيز الهجوم من جهة حي التضامن والمنطقة الفاصلة بين الحجر الأسود وبلدة يلدا إذ يسعى النظام حسب المعارضة المسلحة إلى فصل التماس بين مناطقها ومناطق وجود التنظيم كونها الجبهات الرخوة الأقل تحصينا ما يسهل عليه معركته ضد التنظيم وإنهاء وجوده في المنطقة هجوم قوات النظام جاء بهدف حسم الأوضاع عسكريا مع تنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام بغية الوصول إلى تأمين كامل دمشق وريفها فالمعارضة المسلحة في جنوب دمشق وهي الآن لا تخوض معارك مع قوات النظام سواء في اشتباكات متقطعة تقول إن لا قدرة لها على رفض عرض الجانب الروسي والنظام مؤجل التنفيذ بالخروج نحو الشمال السوري أما تنظيم الدولة فإنه رفض الاستمرار في مفاوضات إخراج مقاتليه نحو البادية السورية وهنا تجدر الإشارة إلى أن مفاوضات النظام السوري مع تنظيم الدولة ليست الأولى من نوعها سواء في دمشق أو عموم مناطق سورية فقد سبقتها مفاوضات بين الطرفين في الأعوام الماضية في مدينة الضمير ريف دمشق وعلى الحدود السورية اللبنانية انتهت وقتها بقبول التنظيم ترك تلك المناطق إنسانيا فإن الهجمة مستمرة من قوات النظام خلفت حتى الآن أكثر من عشرة قتلى إضافة لعشرات المصابين كلهم فلسطينيون مدنيون ممن تبقوا من سكان مخيم اليرموك البالغ عددهم حسب تقديرات غير رسمية قرابة ثلاثة آلاف فلسطيني كما تظهر هذه الصور دمارا كبيرا غيبت معه ملامح هوية مكان لطالما اعتبر عاصمة الشتات الفلسطيني هنا في مخيم اليرموك حيث يتشابه حال الفلسطينيين والسوريين لتقاسم العيش تحت قصف البراميل المتفجرة أو التشتت واللجوء في كل أنحاء العالم