عصابات إسرائيلية تدعو للانتقام من العرب

23/04/2018
بعد فوات الأوان كما هو الحال في كل مرة يصل جيش الاحتلال بعد أن ينهي المستوطنون ما قدموا من أجله وينسحب من القرية هذه المرة جاء الدور على قرية رامين شرق رام الله التي اقتحمها مستوطنون تحت جنح الظلام فأعطبوا إطارات المركبات وخط شعارات معادية لسكانها وانسحبوا وهذا الشعار اللي هون دعونا ناخذ نتعامل معهم يعني هم بيخاطبوا بالجيش اتركونا نحن نتعامل معهم الجيش قاعدين بيفحصوا ويقولوا إحنا أن نحقق شيء زي هيك بس أتوقع ألفاظ يعني من قرية رامين شرق رام الله انتقلنا إلى قرية بيتنيتسا الواقعة شمال غربي القدس هي الأخرى شهدت اعتداء مماثلا لكن هذه القرية محاصرة سياجا عازلا وحاجز عسكري يحدد من يسمح له بالدخول بعد التدقيق في هوياتنا أبلغنا الجنود أنه ليس مسموحا لحملة الهويات الفلسطينية بالدخول إلى قرية بيت اكسا بدون إذن مسبق ويستثنى من ذلك سكان القرية وهو واقع جعل قرية بتكسا معزولة تماما عن امتدادها في الضفة الغربية منذ عام 2006 يسمح بالدخول إلى القرية عبر طريق ترابي من الجانب الإسرائيلي وهو الجانب الذي يتيح أيضا للمستوطنين أن يدخلوا ويعبثوا بممتلكات الفلسطينيين وأحيانا بأرواحهم اعتداءات تصاعدت في الآونة الأخيرة من قبل عصابات تعرف بعصابات تدفيع الثمن كانت نشطة منذ عام 2008 فلم تسلم منها مساجد وكنائس تعرضت للحرق ومقابر وحقول تعرضت للتخريب حتى وثق في العام الماضي وحده ما يقدر بثلاثمائة اعتداء مرت جميعها دون محاسبة شيرين أبو عاقلة الجزيرة من قرية بيت اكسا القدس المحتلة