هذا الصباح- طوكر السودانية التي كانت تتحكم ببورصة العالم

22/04/2018
بهذا الشكل الهندسي المميز اشتهرت مدينة طوكر السودانية تتراص المباني على الخطوط طول دون غيرها ليتفادى سكانها ريح الهباباي رياح حين يأتي موعدها يكاد الإنسان لا يرى حتى أطرافه وتستمر لمدة ثلاثة أشهر ولهذا السبب فتحت هذه المسارات العريضة بين المنازل لتمر الرياح عبرها وتتفادى بذلك عنف الطبيعة تقع مدينة طوكر في أقصى جنوب شرق السودان في ولاية البحر الأحمر إلى الجنوب من مدينة بورتسودان حاضرة الولاية على دلتا نهر بركة المنحدر من المرتفعات الاريترية يعمل سكانها في المدينة في مشروع اشتهر قبل مئة عام بزراعة القطن إلى جانب الخضراوات والذرة وتتميز محاصيلها بأنها عضوية خالية من الأسمدة وساعدها في ذلك خصوبة تربتها العالية تزامنت زيارتنا إلى المدينة الشهيرة مع موسم إنتاج الطماطم حيث تفتح البورصة بشكل يومي لمعرفة أسعار الطماطم وعلى ضوء هذه الأسعار تحدد المناطق المجاورة أسعارها الزائر إلى سوق طوكر يلفت انتباهه النشاط المكثف للمزارعين الذين يجلبون منتجاتهم في الصباح الباكر لكنهم يأسفون على تدهور مشروعهم العملاق في طوكر كانت أكبر مصانع الغزل والنسيج في العالم وهي أول مدينة سودانية تهاتف أوروبا تلفونيا وذلك لتحديد أسعار القطن في البورصة العالمية من هذه المدينة طوكر أول مدينة سودانية ارتبط اسمها بالبورصات العالمية في تحديد أسعار المحاصيل لاسيما القطن واليوم يأمل أهالي طوكر مدينتهم إلى سابق عهدها في التطور والنماء الطاهر المرضي الجزيرة من ولاية البحر الأحمر