هذا الصباح- أنزيمات معدلة مختبريا تلتهم العبوات البلاستيكية بسرعة

22/04/2018
لا ينكر أحد فائدة البلاستيك في كثير من الصناعات الاستهلاكية خصوصا في مجال صناعات مواد التغليف والمواد الداخلة في صناعة الأقمشة والسجاد كلبوليستر وفي صناعة الأجهزة الطبية والدمى لكن يقظة العالم التي جاءت متأخرة إزاء مخاطر بلاستيك على البيئة دفعت مراكز أبحاثا شتى لإيجاد سبل للحد من استخدام هذه المادة التي تحتاج لقرون كي تتحلل ويقول فريق علماء بجامعة بورتسموث في بريطانيا إنهم اكتشفوا بالصدفة أنزيما يقتات على البلاستيكي ما تمكنا من القيام به هو استكمال لأبحاث يابانية وناجين من بكتيريا إنزيما في المختبر تحت ظروف خاصة يستطيع الآن غرامة من الإنزيم لكن بالتعاون مع العاملين في القطاع الصناعي سنتمكن من توليد كيلوغرامات وكان علماء يابانيون اكتشفوا قبل عامين أنزيمات طبيعية في بكتيريا قابلة على تدمير العبوات البلاستيكية لكنها لم تكن قوية بما فيه الكفاية لاستثمارها صناعيا أجريت الأبحاث بالتعاون مع علماء أميركيين في منشأة دايموند في أوكسفوردشاير ويقول العلماء إنهم عرضوا الأنزيم لأشعة إكس مكثفة في مجال مغناطيسي للكشف عن تركيبات المواد الدقيقة والجزيئات الحيوية وحصلوا في النهاية على بروتين محور يمتلك قدرة معززة لمهاجمة البلاستيك اكتشاف الإنزيم أمر مذهل إنه شأن قادر على مادة تحتاج إلى أربعمائة سنة لتتحلل وهي قادرة على اتهامها خلال أيام نشرت الدراسة في مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم وذكر العلماء أن الانزيم المعدل تمكن من التهام قطعة صغيرة من هوة كلاسيكية في المختبر وهم يعكفون على دراسة آلية عمل الأنزيم بهدف تصنيعه على نطاق واسع لحل هذه المشكلة التي لم تجد لها بعض الحكومات حلا سوى إلغاء استخدام الأكياس البلاستيكية للتغليف