مصابون ومعتقلون في مظاهرات احتجاجية بعاصمة أرمينيا

22/04/2018
ثورة مخملية على الطريقة الأرمينية هكذا يحلو لزعيم المعارضة في أرمينيا نيكول باشيان ان يشبه الاحتجاجات الشعبية التي يقودها ضد الحكومة عشرات الآلاف من الأشخاص جاؤوا من مختلف مناطق البلاد إلى العاصمة يريفان للمشاركة في المظاهرات المستمرة لليوم العاشر على التوالي إنها أكبر مظاهرات تشهدها البلاد منذ سنين ومع تواتر أنباء عن اعتقال متظاهرين ونواب وزعيم المعارضة بعد فشل لقاء جمعه برئيس الوزراء سيرج ساركيسيان تحولت الاحتجاجات إلى اشتباكات مع الشرطة التي بدأت تستخدم أساليب عنيفة لفظها وقعت إصابات وقد تفاقمت الأزمة السياسية التي تعصف بأرمينيا منذ أكثر من أسبوع بسبب تعيين ساركيسيان رئيسا للوزراء وهو ما أثار انتقادات شديدة من المعارضة التي اتهمته بالاستيلاء على السلطة وتقول المعارضة إن سركسيان سن خلال فترة رئاسته الثانية إصلاحا دستوريا منح بموجبه صلاحيات واسعة لرئيس الوزراء شملت رفع القيود التي كان الدستور يفرضها على فترة توليه السلطة خطوة رأى فيها خصومه السياسيون نزوعا إلى الاستبداد وطالبوا باستقالته وحماية المؤسسات الديمقراطية وبينما يعد ساركيسيان على منصبه الجديد بالنواجد إن سنوات حكمه رئيسا للبلاد أثارت تحديات جمة فأرمينيا تعاني من صعوبات اقتصادية منذ عقدين وتعتمد ماليا على روسيا كما أن نسبة البطالة في البلاد تفوق 20 بالمئة وثلث سكانها البالغ عددهم ثلاثة ملايين نسمة فقراء وتستحوذ حفنة من الأثرياء بينهم رئيس الوزراء الحالي على معظم الصناعات في البلاد كما أن حدود أرمينيا مع جارتها تركيا وأذربيجان مغلقة وهو ما يعيق حركة البشر وحركة النمو فهل ستواصل المعارضة الصمود ضد حكومة يبدو أن صبرها بدأ في النفاذ قد تستخدم عنفا أكبر ضدها لإنهاء الاحتجاجات