ليبرمان: إسرائيل لن تسمح بنقل جثمان البطش

22/04/2018
أقصى ما تتمناه عائلة العالم الفلسطيني فادي البطش وداع يخفف وطأة رحيله الأبدي بعد قرابة لسنوات في ماليزيا تقول السفارة الفلسطينية في كوالالمبور إنها تتابع إجراءات إعادة جثمان فادي البطش كي يدفن في مسقط رأسه في جباليا بقطاع غزة بناء على رغبة ذويه تهدد إسرائيل بأنها لن تسمح بعودة البطش إلى غزة وإن كان جثمانا مسجلا داخل تابوت يكشف وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن تل أبيب رفعت طلبا للسلطات المصرية لمنع دخول جثمان البطش عبر معبر رفح إلى قطاع غزة ويقترح وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت أن تقايض تل أبيب جثمان البطش بجثث الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس وكانت حركة حماس قد نعت الأكاديمي المتخصصة في أبحاث الطاقة وقالت إنه أحد أفرادها وأكدت أنها أرسلت وفدا إلى ماليزيا لمتابعة التحقيقات وعلى قاعدة إذا أردت أن تعرف الجاني انظر من المستفيد تتهم حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية الموساد الإسرائيلي باغتيال البطش في إحدى ضواحي العاصمة الماليزية وبعد أكثر من أربع وعشرين ساعة من حادثة الاغتيال تعترف أجهزة الأمن الماليزية بأن العملية دبرت ونفذت باحترافية ومن دون ترك أي خيوط تقود إلى المتورطين بشكل مباشر تؤكد السلطات في كوالامبور أن قتلة العالم الفلسطيني على صلة بأجهزة استخبارات أجنبية معادية للفلسطينيين وفيما يبدو تلميحا مبطنا للطرف المستفيد يكشف وزير الداخلية الماليزي ان فادي البطش لم يكن مهندس كهرباء فقط وإنما كان أيضا خبير في صناعة الصواريخ وفي الوقت الذي ترفض فيه كوالالمبور تسمية طرف بعينه تتهم مؤسسات ماليزية غير حكوميه الموساد الإسرائيلي باغتيال البطش وباستثناء الاعتراض على نقل جثمان فاد البطش إلى غزة يلتزم المسؤولون الأمنيون والعسكريون في إسرائيل الصمت ورغم غياب التعقيب الرسمي على حادثة الاغتيال أجمع الإعلام الإسرائيلي على الاحتفاء بتصفية فادي الباطش بوصفه رجل حماس في ماليزيا وأحد مطوري طائرات الاستطلاع والطائرات المسيرة لدى الحركة