ظريف يقول إن بلاده مستعدة لاستئناف تخصيب اليورانيوم

22/04/2018
مع اقتراب الثاني عشر من مايو الموعد الذي حدده الرئيس الأميركي دونالد ترمب لإعادة النظر في الاتفاق النووي مع إيران جدد وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف التأكيد على أن بلاده مستعدة للعودة إلى ما قبل الاتفاق اي إلى تخصيب اليورانيوم واستكمال برنامجها النووي كما كان قبل الثاني من مايو عام 2015 لقد وضعنا لأنفسنا مجموعة من الخيارات وهي جاهزة بما فيها استئناف نشاطنا النووي بأقصى سرعة نبرة رد ظريف الاستباقي على ما يحتمل أن يقرره ترمب بشأن الاتفاق النووي ارتفعت عند الحديث عن السجناء الأميركيين لدى طهران إذ أكد وزير خارجية إيران إن بلاده مستعدة لمناقشة وضعهم مع الولايات المتحدة لكن على هذه الأخيرة أنت تعلم أولا كيف تتعامل مع دول ذات سيادة وأن عليها قبل نقاش وضع السجناء احترام إيران وشعبها وحكومتها على الولايات المتحدة أولا أن تتعلم احترام الدول ذات السيادة خصوصا تلك التي لا تعتمد على أميركا في وجودها والتي يمكنها البقاء دون الدعم الأميركي ليس لأسبوعين فقط بل لأربعين عاما ورغم أن ظريف لم يربط علنا بين الاتفاق النووي وقضية السجناء تعتبر تصريحاته حولهما الأوضح منذ تولي ترامب رئاسة أميركا ما قد يعني أن ورقة السجناء ربما تكون حاضرة بعد الثاني عشر من مايو القادم إذا قرر ترمب حينها سحب أميركا من الاتفاق ويضاف كلام ظريف إلى تصريحات حادة وجهها الرئيس الإيراني حسن روحاني قبل أيام إلى الولايات المتحدة قائلا إنها ستنجم إذا انسحبت من الاتفاق النووي وأن طهران سترد على ذلك في أقل من أسبوع على الجانب الآخر لطالما عبر الرئيس الأميركي عن عدم إعجابه بالاتفاق النووي مع إيران واصفا إياه بالمخجل ومشيرا إلى أن جملته الأخيرة التي تنص على رفع القيود عن برنامج إيران النووي بحلول عام 2025 جملة غير مقبولة ومثيرة للقلق ويريد ترمب من حلفائه الأوروبيين إعادة دراسة الاتفاق وتعديله وهو ما لا يبدو أن فرنسا وبريطانيا وألمانيا مستعدة له ربما عملا لأن حفظ الموجود أولى من طلب المفقود