هذا الصباح- هندي كفيف يمتهن قطع سعف النخيل

21/04/2018
بجسده النحيل يشق هذا الخمسيني طريقه كل يوم نحو غابة نخيل المجاورة كبر سنه وفقدانه نغمة البصر لم يقف عائقا أمام إصراره على كسب قوت يومه من عرق جبينه فالمسن خذل كثيرا في محاولته الحصول على وظيفة في منطقته بسبب وضعه الصحي ليقرر بعدها تأسيس عمله الخاص المتمثل في قطع سعف النخيل وبيعه لقد فقد البصر منذ الصغر ودائما كنت أتساءل عما يمكنني فعله لكسب قوت العيش لم ترغب أي جهة في توظيفي فامتهنت هذا العمل الخاص في قطع السعف أنا مؤمن بأنه قادر على ممارسة أعمال أكثر صعوبة من هذا إن توفرت لي على العموم هكذا أمضى حياتي قضى رجل معظم حياته في هذه المهنة ورغم أن العائد منها زهيد فإنها تغنيه عن السؤال واستطاع من خلالها تعليم ابنتيه وتوفير الحياة الكريمة لاسرته