هذا الصباح- هل تستجيب النباتات للمشاعر الإنسانية؟

21/04/2018
قصر أستروزي العريق في مدينة فلورنسا الايطالية كان على موعد مع تجربة علمية غير مسبوقة وهنا وفي هذه أسطوانة الضخمة سيشرف عالم النباتات إلايطالي وفنانون الألماني على اختبار بشأن العلاقة بين الإنسان تتمحور التجربة حول معرفة ما إذا كانت النباتات تستجيب للمشاعر الإنسانية بمختلف أشكالها ثبتت نبتة صغيرة في صدر كل واحد ممن تطوعوا لركوب الألمانية يسلم المشاركون النباتات التي صاحبتهم بهذه المغامرة عند وصولهم إلى خط النهاية بعدها يجيب المشاركون على أسئلة بشأن المشاعر التي انتابتهم أثناء التجربة الخطوة التالية هي المختبر حيث يتم تحويل عملية التمثيل الضوئي للنباتات إلى جانب المركبات العضوية المتطايرة والتي تعتبر بمثابة رسائل ترسلها النباتات ثم تقارن هذه الرسائل بسجل المشاعر التي انتابت المشاركين وما إذا كانت النباتات قد استجابت لها أما الشق الفني التجربة فيتمثل في عرض أفلام كوميدية وأخرى مخيفة ونقل الهواء من داخل قاعات السينما إلى واجهة المبنى لمعرفة استجابة النباتات هناك تجربة قد يستغربها كثيرون لكن دعونا ننتظر النتائج التي ستأخذ بعض الوقت