مشروع قرار بالبرلمان الألماني يعترف بمسلمي الروهينغا

21/04/2018
قدمت الكتل البرلمانية للاتحاد المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والحزب الديمقراطي الاشتراكي والحزب الليبرالي وحزب الخضر بالبرلمان الألماني البوندستاغ قدمت مشروع قرار يدعو إلى الاعتراف بالروهنغيا أقلية عرقية لها كامل الحقوق وإلى إيقاف العنف ضدها وقال مشروع القرار إن العنف الممنهج قد يرقى في بعض مظاهره إلى تطهير عرقي إن ما يحدث لأقلية الروهينغا يدفعنا إلى مطالبة الحكومة بعمل كل ما بوسعها من أجل إيقاف هذه الإبادة الجماعية وتحمل مسؤوليتها تجاه ذلك وحذر مشروع القرار بأن الإحباط واليأس بين صفوف اللاجئين الروهنغيا قد يتحولان إلى حاضنة خصبة للتطرف وستدفع بأبناء الأقلية إلى الالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية ودعا مشروع القرار إلى توجه الحكومة الألمانية إلى الأمم المتحدة من أجل حماية الروهنغيا والاستعانة بتقرير الأمير زيد بن رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان الذي وصف فيه ما تقوم به حكومة ميانمار بالعملية الأمنية الوحشية ضد الروهنغيا المسلمين واعتبر إجراءاتها مثالا صارخا للتطهير العرقي إلا أن كتلة حزب البديل اليميني المتطرف اعترضت على مشروع القرار واصفة الررهينغا بالأقلية المزعومة ومنكرة تعرضهم للاضطهاد مما أثار حفيظة الكتل البرلمانية وضعت الأمم المتحدة أخيرا حكومة ميانمار على قائمة العار وإن كانت هناك قائمة عار في هذا المجلس فسيكون حزب البديل على رأسها ودعا البوندستاغ حكومة ميانمار إلى الإيقاف الفوري لتجاوزات حقوق الإنسان وإلى تنفيذ توصيات لجنة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة يؤكد مشروع القرار على اتخاذ كافة التدابير اللازمة من أجل إنهاء الصراع ونطالب الحكومة بالقيام بدور فاعل ضد حكومة ميانمار يدفع البوندستاغ الألماني إلى إصدار قرار تاريخي بالاعتراف بمظلومية أقلية الروهنغيا على غرار قرار الاعتراف بإبادة الأرمن وهي في السياق الأوروبي خطوة متقدمة للمشرع الألماني نحو حماية الأقلية المسلمة من أمام البوندستاغ عيسى الطيبي الجزيرة برلين