تركيا.. موعد قريب مع انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة

21/04/2018
حسم الأمر إذن تركيا على موعد قريب مع انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة هي الأولى من نوعها تحت ظل نظام رئاسي الذي أقر بأغلبية طفيفة قبل نحو عام ف كعادته في التقاط الفرص لإرباك الخصوم قرر الرئيس رجب طيب أردوغان التجاوب السريع مع دعوة حلفائه حزب الحركة القومية بتقديم موعد السباق الانتخابي وإن بدا اختيار يوم الرابع والعشرين من يونيو حزيران القادم مفاجئا لكثيرين داخل المشهد السياسي في تركيا لاسيما في معسكر المعارضة وعلى ما يبدو فإن زعيم حزب العدالة والتنمية الممسك بالسلطة منذ أكثر من عقد ونصف أراد تحقيق أكثر من هدف بإعلانه المباغت التخلص من حالة الضبابية الدستورية التي تعيشها البلاد في ظل نظام هجين يتداخل فيه البرلماني بالرئاسي إذ تبدو الانتخابات المبكرة وكأنها المخرج الأمثل لبدء تطبيق النظام الرئاسي ما يسمح باستقرار الأوضاع السياسية وينعكس إيجابا على الاقتصاد وعلى وقف حالة التدهور القياسي في سعر صرف الليرة التركية فضلا عن سعيه لقطف ثمار العملية العسكرية الناجحة في عفرين السورية إذ ساهمت عملية غصن الزيتون في رفع شعبية أردوغان وحزب العدالة والتنمية بشكل ملحوظ حيث اعتبرت العملية نصرا قوميا كبيرا احتفى به الكل التركي الأمر الذي راهن عليه أيضا حزب الحركة القومية فتبكير الانتخابات يضمن عدم تقادم الانتصار وتراجع أهميته لدى الناخب التركي يضاف إلى هذا رغبة أردوغان في تحصين الجبهة الداخلية والتفرغ أكثر لأي تطورات جديدة قادمة من الجوار السوري قد لا تحمل كلها بالضرورة أخبارا سارة لأنقرة فالضربة الغربية لنظام الأسد وتبادل التهديدات بين طهران وتل أبيب واستمرار حالة التوتر بين روسيا وحلف شمال الأطلسي وغموض الإستراتيجية العسكرية الأميركية في سوريا والحديث عن استقدام لاعبين إضافيين في الشمال السوري إضافة إلى المواجهة المفتوحة مع تنظيمات كردية كلها تطورات قد تحمل في طياتها تعقيدات إضافية لتركيا وقواتها على الأراضي السورية