منظمات المجتمع المدني بكندا تتهم الحكومة بترحيل الآلاف

20/04/2018
لا يريد أنان كروز الكشف عن وجهه لأنه يخشى ترحيله بعد رفض طلبات لجوئه إلى كندا هو مواطن مكسيكي هرب من الولايات المتحدة بعد وصول الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلطة سمعنا في الإعلام الأميركي أن كندا بلد منفتح ويقبل اللاجئين كنت واهما بأن كل شيء سيكون على ما يرام هنا لكن الآن ذهب هذا الوهم عموما أشكر كندا قبول زوجتي وابنها وآمل أن يقبل طلب الاستئناف كندا خمسين ألف طالب لجوء منذ العام الماضي ودخل أكثر من عشرين ألف لاجئ بطريقة غير شرعية لكن السلطات الكندية رحلت آلاف الأشخاص لأسباب عدة منها ضعفه سبب اللجوء أو السجل الإجرامي أو تهديد صاحب الطلب للأمن القومي وتضم لائحة الإبعاد أكثر من خمسة عشر ألف شخص بينهم لاجئون من دول مختلفة بدأت منظمات حقوقية البحث عن طرق لمساعدة اللاجئين بعد ترحيل السلطات أكثر من أربعمائة لاجئ تحاول كندا رسم صورة بأنها دولة منفتحة ومتعددة ومختلفة عن أميركا وهذه خرافة والحقيقة أنها في الخفاء ترحل آلاف الأشخاص بهدوء وهذا مركز آخر لتقديم العون والمشورة القانونية لمئات اللاجئين ويطلب القائمون عليه من الحكومة الكندية وقف الترحيل نريد من الحكومة أن تستحدث برنامجا إنسانيا لقبول للاجئين الداخلين بطرق غير شرعية عبر جذب ذوي المهارات والاستفادة منهم ومساعدتهم ليكونوا منتجين ومع قدوم فصل الربيع قد يزداد تدفق اللاجئين وأعداد المرحلين لا تمنح كندا اللجوء لأي شخص بمجرد الوصول لأراضيها وقد أظهرت إحصائيات رسمية أن سلطات الهجرة رحلت العام الماضي أكثر من ثمانية آلاف شخص من البلاد وتقول الحكومة إن الأسباب تعددت بين رفض طلبات اللجوء أو مخالفات لقوانين الإقامة أو التهديد الأمني عمر آل صالح الجزيرة تورونتو