تضارب أنباء بشأن إخلاء دوما من المعارضة

02/04/2018
تتضارب الأنباء بشأن مصير مدينة دوما ويستمر الجدل حول مصير فصيل جيش الإسلام في آخر الجيوب التي تسيطر عليها المعارضة بالغوطة الشرقية جدل واسع أثارته وكالة الأنباء السورية الرسمية عندما تحدثت عن التوصل إلى اتفاق يقضي بخروج مقاتلي جيش الإسلام من مدينة دوما إلى جرابلس بريف حلب وتسوية أوضاع من يرغبون في البقاء كما أكدت على عودة كل مؤسسات الدولة إلى دوما وتسليم جميع المختطفين المدنيين والعسكريين إضافة إلى جثث القتلى وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة وحسب وسائل إعلام النظام فإن أولى الحافلات التي تقل مسلحي جيش الإسلام قد خرجت من معبر الوافدين إلى شمال البلاد لكن جيش الإسلام صرح علانية وعبر قائده عصام بغيضان أثناء جولة قام بها في المدينة أن فصيله لن يخرج من مدينة دوما وأن المفاوضات الجارية هي لأجل البقاء في دوما وليس من أجل الخروج وتسليم السلاح جيش الإسلام أكد أن الاتفاق مع الجانب الروسي يقتصر على إجلاء مصابين وحالات إنسانية للعلاج في إدلب شمال سوريا مع التأكيد على استمرار وقف إطلاق النار إذا جدل واسع وغموض يلف مصير مدينة دوما ومصير نحو 70 ألف مدني مازالوا يعيشون منذ سنوات