انطلاق النسخة الأولى لمهرجان نواكشوط للمسرح

02/04/2018
ثلاث نسوه ارامل تركنا للوحدة والمعاناة والألم حالهن حال شعوب وبلدان المنطقة غدة ثورات الربيع العربي وما ولد من الحيرة واضطراب رسالة حملها عرض الأرامل الذي افتتح أول مهرجان دولي للمسرح بموريتانيا وعلى أوتار وضع المرأة والواقع السياسي والغربة داخل الأوطان عزفت هذه المسرحية التونسية وقدمت واقع الحياة وإكراهات المستقبل الغامض والمحفوف بالمخاطر والتحديات الأرمل لم تخلق لفضاء معين أو لبلد معين هي خلقت لكي تعرض في كل الدول العربية هي حيرة عامة سئل عام للإنسانية تحمل لغة الإنسانية وعلى خشبة المهرجان تلمس الشبان الموريتانيون بدايات الطريق إلى عالم المسرح وأدواته من كتابة وتمثيل وإخراج محاولات تأتي بعد دورات تكوينية أشرف عليها أساتذة من دول عربية وأسهمت في صقل مهارات وتجارب هؤلاء الشباب العرض عالج إشكالية موجودة مجتمعيا وهو التاثير النفسي الذي يبقى مع السجين بعد خروجه من السجن وهذا التاثير ما رمزنا له نحن في العرض المسرحي بالسجن الكبير أي السجن الذي يخرج إليه أي مواطن بسيط سجين رأي أو سجين قضية ما مهما كانت هذه القضية وعلى هامش المهرجان حوار عند دور هذا الفن ومحاولات لصياغة ضائقة مسرحية لدى جمهور لا يعرف الكثير عن المسرح وفلوله مهرجان يعول عليه المشتغلون بالمسرح في موريتانيا لكسب اهتمام الجمهور ويأملون أن يرفد ممارساتهم بالتجارب العربية والإفريقية في المجال بابا ولد حرمة الجزيرة نواكشوط