ميغيل دياز كانيل رئيسا لكوبا

19/04/2018
بدأت كوبا مرحلة جديدة من تاريخها السياسي لانتخاب رئيس جديد لا ينتمي إلى أسرة كاسترو كان انتخاب الجمعية الوطنية الكوبية لنائب الرئيس ميغيل دياز كانيل رئيسا جديدا للبلاد متوقعا بدرجة كبيرة باعتبار نجمه الآخر الآخذ بالصعود طيلة السنوات الماضية ويصنف الرئيس الجديد الذي ولد بعد الثورة الكوبية ضمن التيار الأقل تشددا وإن عرفت عنه مواقف متشددة في قضايا مثل مسائل التحرير الاقتصادي وعلاقة بلاده بأميركا شدد الرئيس الجديد في أول تصريحاته بعد انتخابه على أهمية استمرارية مبادئ الثورة الكوبية فيما وصفه بهذه اللحظات التاريخية والحاسمة في بلاده بما يمكنه من تطوير نموذج كوبا الاقتصادي والاجتماعي وكان واضحا في تحديد ولائه وانتمائه إلى حلف الاخوين كاسترو أتحمل المسؤولية التي انتخبت من أجلها مع قناعة بأن كل الثوار الكوبيين أيا كان الموقع الذي نشغله وأيا كان العمل الذي نقوم به وأيا كانت الوظيفة التي نقوم بها في خنادق الأمة الاشتراكية سنكون مخلصين لتراث مثالي للقائد فيدل كاسترو الزعيم التاريخي لثورتنا وتبقي تصريحاته هذه السؤال المتعلقة بنهاية عهد الأخوين كاسترو معلق حتى إشعار آخر صحيح أن ملامح سياسته تجاه مختلف تحديات البلاد الداخلية والخارجية ستتضح أكثر في شكل حكومته المرتقبة لكن صحيح أيضا أنه لا بد أن يتعامل بصفته القائد الأعلى للجيش مع الحرس القديم زملاء وتلاميذ كاسترو وهم جزء أساسي من مؤسسة الجيش ويتولى بعضهم مناصب رفيعة فيه وفي الحزب والدولة كما سيظل الرئيس الذي راؤول كاسترو انتهت ولايته فأول كاسترو طيلة الأعوام الثلاثة المقبلة على رأس الحزب الشيوعي الكوبي وهو الحزب الوحيد في البلاد ومنوط به تحديد توجهات الدولة ومراقبة ذلك على مختلف الصعد