غموض بالمشهد العسكري بمنبج وريفها

19/04/2018
لا يعلم كثيرون متى تغادر هذه الآلية مواقعها ومتى ترفع راية أخرى هنا في ريف مدينة منبج شمال شرقي سوريا أقامت قوات أميركية أحدث نقاط تمركزها دعما لحليفها الحال في سوريا الذي يسمى قوات سوريا الديمقراطية هنا يعتبر الأميركي أكثر من مجرد حليف عسكري لا ترغب واشنطن في البقاء في هذه المنطقة حيث دعت قوات عربية لتحل مكانها فأبدت السعودية حماسة أكثر من غيرها لسد الفراغ الأميركي وغابت التفاصيل عن طبيعة التحالفات المحلية التي ستقيمها هذه القوات أو غيرها وكيف ستتعامل مع القوى الموجودة غرب منبج الضفة الأخرى من منبج تدعم تركيا الجيش السوري الحر عسكريا وسياسيا فيما تعتبره حقه في إعادة المهجرين من بلداتهم وقراهم إلى موطنهم الأصلي للتخلص ممن ترى فيهم خطرا على أمنها القومي نحن إن شاء الله جاهزين لتحرير هذه الأراضي وننتظر استكمال الاستعدادات واستكمال الظروف الملائمة لتحرير هذه المدن كما حررنا من مدينة عفرين بالأمس القريب خطى من ستكون أثقل وأثبت على أرض شرق سوريا سؤال يطرح مشروع أميركي جديد للمنطقة يراه مراقبون انعكاسا لسياسة واشنطن في سوريا تارة تأخذ تفاهمات مع أنقرة لتسليمها المنطقة كاملة مع حلفائهم في الجيش الحر وتارة أخرى تفسح المجال لقوات عربية لا يعرف مع من ولصالح من ستعمل في سوريا معن الخضر الجزيرة ريف حلب الشرقي