عـاجـل: مراسل الجزيرة: خلافات داخل قوى الحرية والتغيير في السودان تؤجل إعلان تشكيلة المجلس السيادي 48 ساعة

ووتش: انتهاكات ضد مهاجرين أفارقة بعدن

18/04/2018
تقرير آخر لمنظمة هيومن رايتس ووتش تندد فيه بالانتهاكات التي طالت مهاجرين وطالبي اللجوء من القرن الإفريقي بمركز احتجاز في مديرية البريقة بمدينة عدن الساحلية جنوبي اليمن فمنذ مطلع العام 2017 احتجز مئات الإثيوبيين والصوماليين والإريتريين من مهاجرين وطالبي اللجوء واللاجئين داخل المركز ورغم الحرب والنزاع المسلح في اليمن لم يمنع هذا أكثر من 50 ألف مهاجر من الصومال وإثيوبيا بينهم ألف طفل من الذهاب لليمن بين يناير وأغسطس من العام 2017 بحسب المنظمة الدولية للهجرة وذكر تقرير هيومن رايتس ووتش أن بعض المسؤولين الحكوميين اليمنيين عذبوا واغتصبوا وأعدم مهاجرين وطالبي لجوء كما حرموهم فرصة طلب الحماية كلاجئين ورحلوهم بشكل جماعي في ظروف خطرة عبر البحر ليس هذا فحسب فقد وصلت الانتهاكات إلى اغتصاب الصبية الصغار وإجباره حراس المركز النساء على خلع حجابهن ومشاهدة عمليات إعدام دون محاكمة بالإضافة إلى مصادرة نقود المهاجرين وأغراضهم الشخصية ووثائقهم الممنوحة لهم من وكالة الأمم المتحدة للاجئين وزارة الداخلية اليمنية بحسب ما أورد التقرير قالت إن القوات اليمنية اعتقلت ونقلت المهاجرين إلى المركز لكن لا سيطرة لها على القائمين عليه وهم قوات النخبة وقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا والتي كانت تقوم بتجميع ونقل المهاجرين والمتسللين والإشراف عليهم في المركز المذكور إثر ذلك وجهت المنظمة أسئلة عده للحكومة الإماراتية بشأن دورها فيما يخص المركز لكن أبو ظبي لم ترد الحوثيون وفق التقرير لم يكونوا خارج قائمة المتهمين بانتهاكات ففي منشأة قرب مدينة الحديدة الساحلية احتجزوا مهاجرين تعسفيا في ظروف سيئة منعوهم من طلب اللجوء أو أخذ تدابير الحماية مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين قالت هي الأخرى إنها تلقت تقارير عن احتجاز اللاجئين وطالبي اللجوء ومهاجرين تعرضوا لمعاملة سيئة في اليمن ودعت بدورها إلى التعاون مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين لوضع إجراءات تسمح للمهاجرين الأفارقة بالتماس اللجوء أو الحصول على الحماية المنشودة