هذا الصباح-عصير القيقب.. الشراب الأشهر في كندا

18/04/2018
مزرعة كانت بايدن أكثر من خمسة آلاف شجرة تستخرج منها مادة مركزة تسمى شراب فللنار والقدر رمزية خاصة يحرصون على عرضها للزائرين وهما من الوسائل القديمة التي كانت تستخدم في استخراج وتكرير هذا الشراب وكان السكان الأصليون يستخدمون صفائح معدنية استخراج نسغ وتجميعه في دلو وغليه على النار ليصبح مادة حلوة المذاق أما اليوم فهناك وسائل حديثة لاستخراج النسغ ومعالجته يبدأ التحضير للموسم في شهر ديسمبر كانون الأول حيث نقوم بمد أنابيب جديدة أو صيانة القديمة وذلك بضخ الماء فيها وتنظيفها وعندما نرى أن الربيع يقترب نقوم بحفر ثقوب في هذه الأشجار ثم وضع الأنابيب لسحب النسغ الخام وعندما تكون درجة الحرارة فوق الصفر يبدأ السائل بالتدفق يبدأ موسم جمع النسغ في شهر فبراير لخمسة وعشرين يوما وقد يمتد لشهرين حسب الأجواء المناخية تمتد شبكة الأنابيب البلاستيكية هذه لعشرات الكيلومترات وترتبط ببعضها البعض حيث يتدفق فيها يتجمع في خزانات تحت الأرض مرتبطة بخزان رئيسي لتبدأ عملية معالجته تمهيدا للتحول إلى شراب خاصة تقوم لاستخراج الماء من المادة الخام وعندما نستخرج أربعين لترا نقوم بغليه ليتبخر 39 لترا من الماء ويبقى لنا لتر واحد هنا يغل القيقب في أفران ثم يقرر السائل ويدخلوا في ماكينة للتبخير ليتم التخلص من الماء للحصول على مركز وبعد اختبارات عدة لقياس نسبة الكثافة واللون تبدأ عملية التعبئة تمهيدا للبيع في الأسواق وللمزرعة دكان صغير هو أشبه بمتحف صغير يحتفل بمنتجات هنا له علاقة بالقيقب أو شرابه تتعدد أشكال وألوان وأحجام منتجات لقيتم مثلما تختلف أنواع الحلوى والشوكولا يوجد لدينا أنواعا مختلفة من شرائح رقيقة الفاتح اللون والكهرمان ولدينا وحلوة وحتى عصر القيقب ومنتجات أخرى أكثر الأنواع رواجا بين الزبائن قبل كهرماني وزبدة التي تنفذ بسرعة وعادة ما تكون متوفرة في موسمي فقط أنتجت كندا أكثر من اثني عشر مليون لتر من هذا الشراب العام الماضي وبلغت قيمة منتجات القيقب داخل وخارج البلاد أكثر من مليون دولار أميركي وثمة قوارير على شكل هذه الورقة المنقوشة على علم بكندا شراب القيقب بدل السكر لأنه طيب وطبيعي وأنا أفضل كثيرا لأنه منتج طبيعي وليس سكرا معالجا بأوراق القياس بأحجام وألوان مختلفة تتغير بتغير المواسم الأربعة ولها مكانة خاصة عند الكنديين أشجار الكرز رمزا وطنيا وثقافيا في كندا ويقال إن السكان الأصليين هم اكتشفوا عصير القيقب قبل أكثر من عام أما اليوم فهو سلعة اقتصادية كبرى حيث تعد كندا أكبر مصدر لهذا المشروب في العالم عمر آل صالح الجزيرة