شاب يمني يبتكر آلات مفيدة من الكرتون والبلاستيك

18/04/2018
ليست القهوة التي يقدمها للزبائن هي أفضل ما يمكن أن يعده أحمد المعمري فالفتى ذو الثمانية عشر عاما اضطر للعمل لمساعدة أسرته على مواجهة ظروف الحياة القاسية في مدينته تعز التي ترزح تحت حرب مدمرة منذ ثلاث سنوات ينتظر الشاب بفارغ الصبر المساء ليعود إلى مشغله المتواضع في بيته وينكب على ابتكار تصميمات بسيطة من مواد أعاد تدويرها بنفسه وصنع منها الالات فريدة كهذا المجهر يستخدم أحمد مخلفات الكرتون والبلاستيك ويديه فقط مع شيء من الفطنة لصنع مجموعة من الآلات والأدوات فهذا الروبوت الصغير استطاع الفتى يتحكم بحركته بواسطته ضغط الماء بينما يعمل أحمد طوال اليوم لمساعدة أسرته يحتاج إلى تنظيم وقته بكفاءة عالية لضمان توفير زمن كاف للعمل على مشروعاته ومنها ثلاجة لحفظ الأطعمة ومولد طاقة يعمل بقوة الهواء تحاكي مكنسة كهربائية صنعها من عبوة مياه فضلا عن آلة لعد النقود بالرغم من أن تصميماته قد تبدو بدائية فإن هذا الفتى طموح يهدف إلى تطوير مهاراته بموارد أفضل وبأن تتبناه شركة صناعات عالمية عملاقة وأثناء الانتظار الذي تتبلور فيه أفكاره الصغرى يأمل مخترع ناشئ في تحقيق أحلامه الكبرى